أحد الجرحى الإيرانيين في تفجيرات كربلاء (الفرنسية)

قال مسؤول كبير في قوات التحالف بالعراق إنه تم اعتقال خمسة أجانب يشتبه في أن لهم علاقة بالتفجيرات التي شهدتها مدينة كربلاء الثلاثاء الماضي.

وبهذا يرتفع عدد الذين ألقي القبض عليهم إلى عشرين على خلفية الهجمات التي أوقعت أكثر من مائة قتيل في المدينة الشيعية المقدسة في وسط العراق أثناء إحياء ذكرى عاشوراء.

وأضاف المتحدث أن المعتقلين الخمسة يتكلمون الفارسية, في إشارة إلى أنهم قد يكونون إيرانيين أو أفغانا مشيرا إلى أن قوات التحالف تحاول تحديد جنسياتهم.

واعتقل هؤلاء الرجال بناء على معلومات استخبارية مشتركة بين قوات التحالف والشرطة العراقية التي شنت عمليتين بعيد منتصف ليل الثلاثاء مدعومة بوسائل جوية. وقد وقع تبادل لإطلاق النار أسفر عن إصابة أحد المشتبه فيهم بجروح.

محمد بحر العلوم (الفرنسية)
وكان مسؤول كبير في قوات الاحتلال أعلن الأربعاء الماضي أن هذه القوات بالتعاون مع قوات الشرطة العراقية اعتقلت خمسة عشر شخصا في كربلاء بعد الاعتداءات الدامية.

وأكد الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي العراقي محمد بحر العلوم في وقت سابق أنه تم إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص حاولوا تفجير أنفسهم في النجف أول أمس. وجاءت تصريحاته تلك إثر تفقده جرحى التفجيرات في مستشفى الكاظمية.

وجدد بحر العلوم الانتقادات التي وجهت إلى قوات الاحتلال الأميركي عقب التفجيرات لعدم قيامها بمسؤوليتها في تحقيق الأمن.

من ناحية أخرى أعلن وزير الصحة العراقي خضير عباس أن عدد قتلى تفجيرات كربلاء وبغداد بلغ 173 شخصا. وكانت آخر حصيلة قدمها مسؤولان عراقيان أشارت إلى مقتل 171 شخصا.

القوات الأميركية بصدد خطة جديدة (رويترز-أرشيف)
الوعد الحديدي
من جهته أعلن قائد القوات الأميركية في منطقة بغداد أمس الخميس أن القوات الأميركية ستركز عملها في المرحلة المقبلة على من أسماهم المتطرفين وليس على مناصري النظام السابق.

وأكد الجنرال مارتن ديمبسي أن العملية التي أطلق عليها "الوعد الحديدي" ستنطلق يوم 16 مارس/ آذار الجاري بدلا من عملية القبضة الحديدية التي كانت تستهدف مقاتلي حزب البعث ومناصري الرئيس المخلوع صدام حسين.

واعتبر الضابط الأميركي أن المقاتلين الأجانب متورطون بنسبة 10% في الهجمات وأن معظمها تخص شبكات منظمة جدا مثل شبكة الأردني أبومصعب الزرقاوي المشتبه في علاقته بتنظيم القاعدة. وأعلن الجنرال الأميركي أن اعتداءات كربلاء وبغداد كانت منسقة على مستوى عال لدرجة أنها جرت في توقيت واحد.

تواصل الهجمات ضد قوات الاحتلال (الفرنسية-أرشيف)

هجمات واعتقالات
وفي تطور آخر أصيب جندي أميركي في انفجار قنبلة يدوية الصنع لدى مرور دوريته في بعقوبة أمس الخميس. وقد نفذ الجيش الأميركي حملة مداهمات في بعقوبة بالاشتراك مع الشرطة العراقية اعتقل فيها 14 عراقيا بينهم من وصفته متحدثة أميركية بزعيم إحدى خلايا المقاومة.

وجرح أيضا مدنيان وضابط شرطة عراقي في هجوم تعرض له مركز للشرطة ومسجد مجاور بقذائف الهاون في منطقة الشيخ فتحي بمدينة الموصل، كما أحدث الهجوم أضرارا مادية في مبنيي المركز والمسجد. وقد تبع الهجوم تبادل لإطلاق النار بين المهاجمين وعناصر الشرطة الذين أغلقوا المنطقة وبدؤوا عملية تفتيش للسيارات والمارة.

وذكر مراسل الجزيرة في الرمادي أن القوات الأميركية اعتقلت الشيخ فهد البالاني، وذلك لإلقائه عددا من الخطب السياسية انتقد فيها مجلس الحكم الانتقالي والمتعاونين معه، ودعا من خلالها إلى مقاومة قوات الاحتلال. وقد قامت القوات الأميركية بتطويق منزل الشيخ بحي القادسية بمدينة الرمادي غرب بغداد، وفتشت المنازل المحيطة به.

المصدر : الجزيرة + وكالات