نقل جثة أحد ضحايا تفجير الكاظمية (الفرنسية)

أعلنت الشرطة العراقية مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل في انفجار قوي استهدف مركزا للاتصالات الهاتفية غرب العاصمة العراقية بغداد.

في هذه الأثناء أعلن الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي العراقي محمد بحر العلوم أن قتلى انفجارات بغداد وكربلاء الثلاثاء الماضي بلغ عددهم 171. وأضاف أنه تم إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص حاولوا تفجير أنفسهم في النجف أمس. جاءت هذه التصريحات إثر تفقده جرحى التفجيرات في مستشفى الكاظمية.

بحر العلوم أثناء زيارة جرحى التفجيرات ببغداد (الفرنسية)
وجدد بحر العلوم الانتقادات التي وجهت لقوات الاحتلال الأميركي عقب التفجيرات لعدم قيامه بمسؤوليتها في تحقيق الأمن.

وفي هذا السياق قال مسؤول في شرطة كربلاء إن وزارة الداخلية العراقية لم تستجب تماما لطلب شرطة كربلاء المتعلق بدعمها بالأسلحة والمعدات قبل هجمات الثلاثاء الماضي.

وأوضح متحدث باسم القوات البولندية أن الشرطة طلبت إمكانيات إضافية خلال زيارة قام بها الحاكم الأميركي بول بريمر إلى المدينة يوم 16 فبراير/ شباط الماضي ولم يشارك أي ممثل لوزارة الداخلية العراقية في هذه الزيارة.

كما أعلنت الشرطة العراقية أنها أطلقت النار في الهواء اليوم خلال قيامها باعتقال مشتبه فيه سوداني الجنسية في مدينة كربلاء مما أدى إلى حالة ذعر هناك.

وقد شارك نحو ألف شخص من أهالي محافظة الأنبار غربي العراق في مسيرة احتجاجا على الانفجارات. ودان المتظاهرون في المسيرة التي جرت في مدينة الرمادي الأعمال التي تستهدف أرواح المدنيين الأبرياء ووصفوها بالإرهابية. ودعا المتظاهرون إلى الوحدة بين مختلف طوائف الشعب العراقي.

دورية راجلة للقوات الأميركية في الكاظمية (أرشيف- الفرنسية)
خطط أميركية
من جهته أعلن قائد القوات الأميركية في منطقة بغداد اليوم الخميس أن القوات الأميركية ستركز عملها في المرحلة المقبلة على من أسماهم المتطرفين وليس على مناصري النظام السابق.

وأكد الجنرال مارتن ديمبسي أن العملية التي أطلق عليها "الوعد الحديدي" ستنطلق يوم 16 مارس/ آذار الجاري بدلا من عملية القبضة الحديدية التي كانت تستهدف مقاتلي حزب البعث ومناصري الرئيس المخلوع صدام حسين.

واعتبر الضابط الأميركي أن المقاتلين الأجانب متورطون بنسبة 10% في الهجمات وأن معظمها تخص شبكات منظمة جدا مثل شبكة الأردني أبو مصعب الزرقاوي المشتبه في علاقته بتنظيم القاعدة. وأعلن الجنرال الأميركي أن هجمات كربلاء وبغداد كانت منسقة على مستوى لدرجة أنها جرت في نفس التوقيت.

هجمات المقاومة تتواصل ضد الاحتلال الأميركي (أرشيف- الفرنسية)
هجمات واعتقالات
وفي تطور آخر أصيب جندي أميركي في انفجار قنبلة يدوية الصنع لدى مرور موكبه في بعقوبة. وقد نفذ الجيش الأميركي حملة مداهمات في بعقوبة بالاشتراك مع الشرطة العراقية اعتقل فيها 14 عراقيا بينهم من وصفته متحدثة أميركية بزعيم إحدى خلايا المقاومة.

وجرح أيضا مدنيان وضابط شرطة عراقيون في هجوم تعرض له مركز للشرطة ومسجد مجاور بقذائف الهاون في منطقة الشيخ فتحي بمدينة الموصل، كما أحدث الهجوم أضرارا مادية في مبنيي المركز والمسجد. وقد تبع الهجوم تبادل لإطلاق النار بين المهاجمين وعناصر الشرطة الذين أغلقوا المنطقة وبدؤوا عملية تفتيش للسيارات والمارة.

وذكر مراسل الجزيرة في الرمادي أن القوات الأميركية اعتقلت الشيخ فهد البالاني، وذلك لإلقائه عددا من الخطب السياسية انتقد فيها مجلس الحكم الانتقالي والمتعاونين معه، كما دعا من خلالها إلى مقاومة قوات الاحتلال. وقد قامت القوات الأميركية بتطويق منزل الشيخ بحي القادسية بمدينة الرمادي غرب بغداد، وفتشت المنازل المحيطة به.

المصدر : الجزيرة + وكالات