الأمير عبد الله طالب باستمرار المشاورات العربية لعقد القمة (رويترز-أرشيف)

نفى وزير الخارجية المصري أحمد ماهر علمه بوجود خطط لعقد قمة عربية مصغرة في شرم الشيخ قد تضم قادة مصر والسعودية والبحرين وسوريا حسبما تردد في وسائل الإعلام. وأوضح ماهر أن الاتصالات ستتواصل بين القادة العرب للتشاور بشأن عقد القمة العربية بعد تأجيل عقدها في تونس.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك قد اجتمع في شرم الشيخ اليوم مع وزير الخارجية السوري فاروق الشرع الذي سلمه رسالة من الرئيس بشار الأسد.

من جهته أكد ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز حاجة الأمة العربية إلى النظر إلى الأمام وليس إلى الخلف على حد تعبيره. ودعا في جلسة لمجلس الوزراء السعودي إلى استمرار المشاورات بين الدول العربية لتوفير كافة الظروف الملائمة لعقد القمة العربية في أقرب وقت ممكن.

وأكدت المصادر السعودية أن الأمير عبد الله سيبحث مع الرئيس مبارك في شرم الشيخ إمكانية عقد القمة قبل نهاية الشهر المقبل بحسب المصادر السعودية.

وأشار مسؤول سعودي طلب عدم كشف اسمه إلى أن الرياض ترى ضرورة عقد مشاورات خاصة بين مصر وتونس للتوصل إلى اتفاق على تاريخ ومكان انعقاد القمة.

ويصل الشرع اليوم إلى الرياض لإجراء مشاورات مع المسؤولين السعوديين بشأن القمة. وكانت السعودية وسوريا ومصر أعدت مشروعا للإصلاح ليعرض على قمة تونس.

وقالت الأنباء إن الخلافات خلال الاجتماعات التحضيرية الأسبوع الماضي في تونس أدت إلى سحب دمشق موافقتها على المشروع الثلاثي. وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أمس في القاهرة إنه جرت بعض الإضافات على الوثيقة الأساسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات