الوزاري العربي يقر مشروع إصلاح الجامعة
آخر تحديث: 2004/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/12 هـ

الوزاري العربي يقر مشروع إصلاح الجامعة

وزير الخارجية السعودي في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري (الفرنسية)

قال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إن وزراء الخارجية العرب أقروا في اجتماعاتهم النص النهائي لورقة مشروع إصلاح منظومة العمل العربي المشترك التي سترفع إلى القمة العربية في تونس أواخر الشهر الحالي.

وتتصدر القضية الفلسطينية والأوضاع في العراق جدول أعمال الاجتماعات الوزارية التي تستمر يومين. وأوضح وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى الذي ترأس بلاده الدورة الحالية أن الاجتماعات ناقشت على مدى اليومين الماضيين إصلاح المنظومة العربية، مشيرا إلى اتفاق الجميع على تعميق الحوار العربي العربي.

وقال بن عيسى إن قمة تونس ستكون منعطفا تاريخيا في مسيرة العمل العربي المشترك. وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية قال إن على المجتمع الدولي حمل إسرائيل على إزالة الجدار العازل.

أما الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى فقد اعتبر أن القادة العرب يعملون من أجل التغيير ولا يعارضونه. وقال موسى إن تحقيق فكرة الشرق الأوسط الكبير لن يتم إلا عبر الاستقرار والتعامل العادل المتوازن مع مشاكل المنطقة وأهمها فلسطين والعراق إلى جانب أسلحة الدمار الشامل والأمن.

وجدد موسى التأكيد على أن قمة تونس القادمة ستكون حاسمة في تاريخ المنطقة التي تواجه أخطر أزمة في التاريخ الحديث منذ نهاية الحرب العالمية الثانية على حد تعبيره.

الشيخ حمد طالب بدراسة الأفكار الأميركية قبل رفضها(رويترز)
من ناحية أخرى دعا وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني, إلى دراسة الدول العربية المبادرة الأميركية المتعلقة بالشرق الأوسط الكبير. وقال الوزير إنه يجب دراسة إيجابيات وسلبيات هذه المبادرة وتساءل "لماذا نرفض هذه المبادرة قبل أن نعرف مضمونها ومحتواها؟".

ونفى الشيخ حمد في مؤتمر صحفي في القاهرة, أن تكون بلاده لعبت دورا معارضا للمبادرة الثلاثية لإصلاح الجامعة العربية التي قدمتها مصر وسوريا والسعودية.

وأضاف أنه تمت مناقشة جميع المبادرات العربية المطروحة لتطوير وإصلاح الجامعة العربية, مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على ورقة ونص جماعي تمهيدا لرفعهما إلى القادة العرب في قمة تونس.

وأشاد وزير خارجية قطر بالجهود التي بذلت من جانب الدول العربية والأمانة العامة للجامعة بشأن المشروعات والمبادرات المقدمة لتطوير الجامعة.

كما عقدت اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة تنفيذ المبادرة العربية للسلام, التي أقرتها القمة العربية في بيروت عام 2000, عقدت اجتماعا برئاسة مملكة البحرين، وذلك على هامش اجتماعات مجلس الجامعة العربية المنعقدة في القاهرة.

و شارك في هذا الاجتماع وزراء 11 دولة عربية، وذلك بهدف إحياء مبادرة قمة بيروت والترويج لها.

المصدر : الجزيرة + وكالات