دبلوماسيون عرب يغادرون فندقا في تونس (الفرنسية)

مراسلو الجزيرة نت:
الأراضي المحتلة, عمان, بغداد, الكويت, الجزائر, الرباط

أفرز قرار تونس المفاجئ تأجيل عقد القمة العربية إلى أجل غير مسمى رود فعل متشابهة في العواصم العربية اتفقت جميعها على أن هذا الإجراء لا يصب في مصلحة العرب. واستطلع مراسلو الجزيرة نت مواقف الشارع العربي إزاء الإرجاء غير المتوقع.

الضفة الغربية
ففي الأراضي الفلسطينية المحتلة تباينت المواقف الرسمية والشعبية من تأجيل القمة العربية التي كان من المقرر أن تستضيفها تونس يومي الاثنين والثلاثاء، فبينما أبدت أوساط رسمية أسفها على هذا التأجيل أبدت الفصائل الفلسطينية عدم اكتراثها به، لكنها رأت فيه جرعة إحباط للشعوب العربية.

ووصف رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني السابق رفيق النتشة تأجيل القمة بأنه "مأساة" تدل على المستوى الذي آلت إليه الأوضاع العربية "بسبب الحكام" الذين قال إنهم لم يستطيعوا المحافظة حتى على شكل الجامعة العربية.

وقال جميل مجدلاوي عضو القيادة السياسية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن قرار إرجاء القمة يعكس أزمة النظام العربي الرسمي "ويظهر بوضوح حجم الارتباك الناتج عن عدم استقلالية وأهلية هذا النظام، وضعف قدرته على رفض الإملاءات".

الأردن

اجتماعات وزراء الخارجية العرب وصلت طريقا مسدودا (رويترز)
في عمان ساد شعور الصدمة والإحباط الشارع الأردني وقواه السياسية فور سماع قرار تأجيل القمة العربية إلى أجل غير مسمى.

ورأى محللون وقادة سياسيون أن السبب الرئيس للتأجيل يعود إلى وقوع الأنظمة العربية بمأزق الاستجابة للمطالب الأميركية للإصلاح وتبني مشروع الشرق الأوسط الكبير وما في ذلك من مس بأنظمتهم وحكمهم، وبين الاستجابة لمطالب الجماهير العربية الضاغطة عليهم لمواجهة التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين وتداعياته عليهم.

ولم يخف الإسلاميون صدمتهم من التأجيل رغم تأكيدهم من خلال حمزة منصور الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي بأنهم لا يحملون أوهاما بأن القمة العربية ستتخذ مواقف وخطوات عملية للوقوف ضد المشروع الإسرائيلي الأميركي الهادف إلى فرض الرؤى الإسرائيلية على الفلسطينيين وتبني العرب للمطلب الأميركي بالشرق الأوسط الكبير, حسب قوله.

العراق
وفي بغداد أبدى عضو مجلس الحكم الانتقالي موفق الربيعي أسفه لتأجيل عقد القمة العربية، مؤكدا أن الشعب العراقي كان يتطلع لمساعدة القمة في تمكينه من تحقيق السيادة الوطنية.

من جانبه انتقد المحلل السياسي العراقي سلمان الجميلي الزعماء العرب الذين قال إنهم يجمعون دائما على القضايا الهامشية أو ما يخص أمن بلدانهم تاركين قضايا الأمة المصيرية وراءهم، على حد قوله.

ولم يكن الشارع العراقي بعيدا عن موضوع القمة، حيث تباينت ردود فعل العراقيين بشأن إرجاء القمة، وإن كانت أبدت انزعاجها من أداء الجامعة العربية قبل الحرب على العراق وما تلا ذلك.

الكويت
وفي الكويت قوبلت أخبار تأجيل القمة ببرود وعدم اكتراث حيث أكد عدد كبير ممن التقتهم الجزيرة نت من المواطنين والمقيمين أن ما جرى هو تحصيل حاصل لأوضاع النظام العربي "المصاب بالشلل والعفن".

وتساءل عدد من المواطنين عن جدوى هذه القمم إن لم تكن تفضي إلى نتائج ملموسة، وأشار البعض إلى أن القمم السابقة صدرت عنها قرارات مهمة للقضايا العربية ولكنها ظلت حبرا على ورق.

وعلى صعيد القوى السياسية الكويتية اعتبر بدر أحمد الناشي الأمين العام للحركة الدستورية الإسلامية القريبة من الإخوان المسلمين أن فشل القمة أمر متوقع في ظل الأوضاع العربية الحالية المليئة بالمتناقضات.

الجزائر

إلغاء قمة تونس هو الأول من نوعه في تاريخ القمم العربية (الفرنسية)
واعتبر أغلب الذين تحدثت الجزيرة نت إليهم في الجزائر نبأ تأجيل القمة العربية أمرا متوقعا بالنظر إلى الظروف السياسية التي تعيشها الدول العربية.

فقد أكد المرشح للانتخابات الرئاسية عبد الله جاب الله في اتصال هاتفي من ولاية سطيف شرقي الجزائر، أن الحكام العرب اتفقوا على ألا يتفقوا. وهم في غالبيتهم مسلوبو الإرادة، ولا يمكنهم اتخاذ أي قرار بحرية، على حد تعبيره.

وفي جولة بالشارع في العاصمة كانت التصريحات وردود الفعل متشابهة إلى قدر كبير، ويكتنفها عدم الاهتمام والسخط على الواقع العربي.

المغرب
الشارع المغربي تلقى نبأ تأجيل القمة بمزيج من السخرية المرة وعدم الاكتراث، في حين عبرت الدوائر الرسمية عن وقع "المفاجأة" وتفهم الموقف التونسي وربط المثقفون بين فشل القمة قبل بدئها وهشاشة النظام الرسمي العربي.

واتسمت ردود المواطنين وهم يتابعون تفاعلات الحدث على الفضائيات أمس الأحد بالفتور معتبرين الأمر "تحصيل حاصل" لكون القمم السابقة لم تحقق الشيء الكثير.

وتقل حدة عدم الاهتمام في أوساط المثقفين الذين أبدوا أسفهم لما آل إليه الوضع وأنحوا باللائمة على النظام العربي الرسمي.

وأكد الكاتب الصحفي حسن نجمي للجزيرة نت أنه لم يفاجأ بتأجيل القمة، مذكرا بأن تونس "كانت مترددة منذ البداية في استضافة القمة"، خاصة أن الوضع العربي "يكشف أن القمة لم تكن لتأتي بجديد سواء عقدت أم لا".
___________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة