الفلسطينيون عازمون على أن يكون الرد مزلزلا (رويترز)

تواصل أمس السبت الغليان الشعبي احتجاجا على جريمة اغتيال مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بإشراف مباشر من رئيس الوزراء أرييل شارون فجر الأحد الماضي عقب أداء الشهيد صلاة الفجر في مدينة غزة.

الضفة الغربية
ففي مدينة جنين بالضفة الغربية تظاهر آلاف الفلسطينيين تكريما لروح الشيخ الشهيد. وقام مئات المقاتلين الملثمين بإطلاق الأعيرة النارية في الهواء وعلى صور ودمى تمثل رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير دفاعه شاؤول موفاز.

وشارك في التظاهرة مقاتلون من الجناحين المسلحين لحركتي حماس والجهاد الإسلامي إضافة إلى مقاتلين من كتائب شهداء الأقصى المرتبطة بحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وأشاد قائد حماس العام خالد مشعل في اتصال هاتفي مع الحشود بالشيخ ياسين، قائلا إن قوات الاحتلال قتلت رأس المقاومة الفلسطينية. وأضاف أن "كفاحنا دخل مرحلة جديدة وستكون أقوى مع هجمات أكثر", داعيا الفصائل الفلسطينية إلى الاتحاد والرد بسرعة وبقوة على شارون.

اليمن

اليمنيون طالبوا بالثأر للعرب (الفرنسية)
وفي محافظة تعز اليمنية خرج أكثر من 50 ألف يمني في مسيرة طالبت الحكام العرب بالخروج بقرارات عملية لدعم المقاومة في الأراضي المحتلة والعراق.

وحمل بعض المتظاهرين أعلاما فلسطينية وارتدى البعض الآخر الزي الخاص بمقاتلي كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس. ونظمت التظاهرة أحزاب سياسية وهيئات نقابية واجتماعية.

وطالب المتظاهرون في رسالة موجهة إلى القادة العرب, برفع دعوى قضائية باسم الأمة العربية على أرييل شارون ومنفذي جريمة اغتيال الشيخ ياسين والمخططين لها إلى المحكمة الجنائية الدولية واصفين العملية بأنها جريمة حرب وعدوان على الإنسانية.

كما طالب المتظاهرون القادة العرب باتخاذ قرار عملي واضح وفوري بدعم المقاومة في الأراضي المحتلة والعراق, وقطع كل أشكال العلاقة مع إسرائيل. وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح طالب الثلاثاء الماضي بفرض عقوبات دولية على إسرائيل ومحاكمة شارون بارتكاب جرائم حرب.

المغرب

قادة الأحزاب شاركوا في تظاهرات المغرب (الفرنسية)
وفي الرباط تظاهر آلاف المغاربة تضامنا مع الفلسطينيين بعد اغتيال الشيخ ياسين. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا لإرهاب الدولة" و"أحمد ياسين رحل جسدا وبقي مثالا".

ودعت جمعيات غير حكومية وأحزاب سياسية ومنظمات المجتمع المدني المغاربة إلى الخروج بكثافة في هذه التظاهرة التي رخصت لها السلطات المغربية، غير أن سقوط الأمطار وإغلاق عدة طرق رئيسية في العاصمة حالا دون كثافة الحضور.

وشارك العديد من قادة الأحزاب السياسية في التظاهرة، وقال زعيم حزب العدالة والتنمية الإسلامي سعد الدين عثماني إن التظاهرة "نداء للمجتمع الدولي لوقف إرهاب الدولة الإسرائيلي وحماية الشعب الفلسطيني".

وشهدت التظاهرة حضورا مكثفا للإسلاميين سواء من حزب العدالة والتنمية الإسلامي أو جماعة العدل والاحسان المحظورة, مرددين شعارات تنادي بالانتقام لمقتل الشيخ الشهيد.

إندونيسيا
وفي جاكرتا تظاهر حوالي 100 من أعضاء الجماعة الإسلامية أمام مقر السفارة الأميركية وأدانوا سكوت واشنطن عن جريمة اغتيال الشيخ ياسين. وسار المتظاهرون الذين أطلقوا على أنفسهم "تضامن إندونيسيا مع الشهيد" في مسيرة سلمية حاملين صور الشيخ ياسين.

باكستان

كرسي الشيخ الشهيد أصبح رمزا وطنيا (رويترز)
ونظم قادة وأعضاء تحالف الأحزاب الإسلامية المعروف باسم مجلس العمل المتحد مظاهرات في شتى أنحاء البلاد، حيث أدانوا اغتيال الشيخ ياسين والعملية العسكرية التي تقوم بها القوات الباكستانية ضد مقاتلي القاعدة وحلفائهم القبليين في شمال غرب البلاد حول بلدة وانا.

فرنسا
وخرج ما يقارب ألفي شخص في تظاهرة عارمة بمدينة ليل الفرنسية للإعراب عن دعمهم للشعب الفلسطيني. ودعت للتظاهرة جمعية فرنسا فلسطين تضامن واتحاد اليهود الفرنسيين من أجل السلام وتجمع المسلمين في فرنسا.

اليونان
وفي اليونان نظم حوالي 250 يونانيا وفلسطينيا السبت تظاهرة هي الثالثة أمام السفارة الإسرائيلية في أثينا احتجاجا على الجريمة. وأحرق بعض المتظاهرين العلم الإسرائيلي وقام آخرون بجر كرسي متحرك شبيه بالذي كان يستخدمه الشهيد ووضعوا عليه مجسما لصاروخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات