انفجار ببغداد والمقاومة تقصف سجن أبو غريب
آخر تحديث: 2004/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/6 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية الأميركي: هناك جهود هامة ومشتركة لمكافحة الإرهاب
آخر تحديث: 2004/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/6 هـ

انفجار ببغداد والمقاومة تقصف سجن أبو غريب

حرائق اندلعت في أعقاب انفجارات بالعاصمة العراقية أمس (رويترز)

انفجرت عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب طريق وسط العاصمة العراقية بغداد صباح اليوم مما أدى إلى إصابة شخص واحد على الأقل بجروح وتدمير سيارة من النوع الذي يستخدمه جيش الاحتلال الأميركي وشركات الأمن الأجنبية.

ودوى صوت إطلاق نار على الفور بعد الانفجار الذي كان قويا بدرجة أدت إلى تحطيم زجاج النوافذ في المنازل القريبة.

ويضع المقاتلون بانتظام قنابل بجانب الطريق لاستهداف الجنود الأميركيين والأجانب الذين يعملون مع سلطات الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة.

من جهة أخرى تعرض سجن أبوغريب، غربي بغداد، فجر اليوم إلى هجوم بقذائف صاروخية سقط بعضها داخل السجن.

كما أصيب خمسة عراقيين يعملون لدى سلطات الاحتلال بجروح صباح اليوم إثر تعرض سيارتهم لانفجار عبوة ناسفة عندما كانت تعبر شارع أبونواس وسط بغداد.

وقد فرضت قوات الاحتلال والشرطة العراقية طوقا أمنيا على المنطقة، وناشدت أهالي المنطقة عبر مكبرات الصوت مساعدتها في إلقاء القبض على الفاعلين.

وكان مطار المثنّى -الذي تتّخذ منه قوات الاحتلال الأميركية قاعدة لها في وسط بغداد- قد تعرض أمس الجمعة لهجوم بعشرات القذائف. وتزامنا مع ذلك سمع دَوي انفجارات في المنطقة الخضراء التي تضم مقر قوات الاحتلال وسلطةَ الائتلاف المؤقتة.

وقد تبنت الهجومَ على مطار المثنى منظمةٌ تطلق على نفسِها اسم المقاومة الإسلامية الوطنية, كتيبة المجاهد أحمد ياسين, وقالت إن الهجوم رد على اغتياله.

16 قتيلا عراقيا
وكان متحدث عسكري أميركي قد أعلن أمس الجمعة أن سبعة عراقيين قتلوا في هجوم شنته قوات الاحتلال الأميركي قرب تكريت. وأوضح المتحدث أن أربعة من أفراد الأمن العراقي أصيبوا أيضا في الهجوم، لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل.

قوات الاحتلال الأميركي تغلق المدخل الرئيسي لمدينة الفلوجة (الفرنسية)
وكان تسعة عراقيين آخرين قد لقوا مصارعهم وأصيب ثلاثون آخرون بجروح برصاص القوات الأميركية التي هاجمت منطقة الحي العسكري بمدينة الفلوجة غربي بغداد بعد تعرضها لهجوم من مجهولين.

وقد اعترف متحدث عسكري أميركي بمقتل أحد أفراد مشاة البحرية الأميركية وإصابة آخرين بجروح الليلة الماضية في مواجهات بين قوات الاحتلال وأهالي مدينة الفلوجة غرب بغداد.

وقد كثفت قوات الاحتلال من حضورها في الحيين العسكري والصناعي بالمدينة كما أغلقت مداخلها ومنعت الصحفيين من دخولها ردا على تعرضها لهجوم من مجهولين بقذائف آر بي جي وعبوات ناسفة دمرت إثرها أكثر من سيارة أميركية.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن تلك الإجراءات لم تمنع القوات الأميركية من التعرض لهجوم ثان حيث سمع دوي إطلاق نار وانفجار كبير في الحي العسكري بالفلوجة.

ولا تزال أجواء من التوتر تخيم على مدينة الفلوجة بعد المعارك التي استمرت عدة ساعات بين قوات الاحتلال والمقاومين العراقيين.

مصالحة وطنية
وعلى الصعيد السياسي انطلقت أمس الجمعة بمدينة أربيل شمالي العراق أعمال أول مؤتمر للمصالحة الوطنية العراقية منذ سقوط نظام صدام حسين. ويهدف المؤتمر الذي يشارك فيه وزراء وقيادات سابقة في حزب البعث وبعض أعضاء مجلس الحكم الانتقالي وزعماء العشائر العراقية، إلى طي صفحة الماضي ودعوة الجميع إلى المشاركة في بناء العراق الجديد.

مسعود البرزاني في افتتاح مؤتمر للمصالحة الوطنية بالعراق
ومن المنتظر أن يشكل المؤتمر -الذي انعقد بدعوة من رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني عضو مجلس الحكم الانتقالي مسعود البرزاني- لجنة عليا للمصالحة الوطنية على غرار لجنة المصالحة والحقيقة التي شكلت في جنوب أفريقيا عقب انهيار نظام الفصل العنصري.

وقال الناطق باسم اللجنة التحضيرية للمؤتمر فوزي الأتروشي في تصريحات للجزيرة نت إن البرزاني "دعا إلى عقد هذا المؤتمر قبل إسقاط النظام العراقي" السابق أثناء فترة انعقاد مؤتمر لندن للمعارضة العراقية في ديسمبر/ كانون الأول 2002.

وقال مسعود البرزاني لدى افتتاحه المؤتمر إن المقصود هو فتح حوار صريح، مشددا على ضرورة الاعتماد على النفس للتسريع بذهاب الاحتلال. وأضاف "لم نكن نستطيع التخلص من الدكتاتورية بدون مساعدة قوات التحالف".

من جانبه دعا زعيم حزب الاتحاد الكردستاني جلال الطالباني إلى التمييز بين أنصار صدام حسين وبين الذين اضطروا إلى الانخراط في حزب البعث. وشدد الطالباني على أهمية أن تمثل الحكومة العراقية المقبلة جميع الأطراف في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات