بلير والقذافي يبحثان التطبيع وليبيا تهاجم القاعدة
آخر تحديث: 2004/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/4 هـ

بلير والقذافي يبحثان التطبيع وليبيا تهاجم القاعدة

بلير أول مسؤول بريطاني رفيع يزور ليبيا منذ 60 عاما (الفرنسية)

عقد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مباحثات في طرابلس مع الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي تركزت على التعاون العسكري والاقتصادي والأمني بين البلدين، وسبل إنهاء عزلة ليبيا بعد إعلان تخليها عن برامج الأسلحة المحظورة.

وتعتبر زيارة بلير لطرابلس الأولى لمسؤول بريطاني رفيع المستوى منذ 60 عاما، كما تعد تتويجا لجهود التقارب بين البلدين عقب تسوية أزمة لوكربي.

وكانت تصريحات بلير ووزير خارجيته جاك سترو قد أوضحت أن الزيارة تهدف إلى تأكيد ترحيب المجتمع الدولي بالقذافي بعد تخليه عن أسلحة الدمار الشامل ونبذ ما أسماه الإرهاب.

واعتبر وزير الخارجية البريطاني في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية أن ليبيا تخلت عما أسماه دعم الإرهاب وعن برامجها النووية والكيميائية والبيولوجية بفضل الضغوط الدبلوماسية الغربية، وبشكل غير مباشر بسبب الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

وفي إطار هذا التقارب أيضا قال جاك سترو إن ضباطا من الشرطة البريطانية سيتوجهون إلى ليبيا يوم الثالث من أبريل/ نيسان المقبل لمتابعة التحقيقات في مقتل الشرطية البريطانية إيفون فليتشر خارج مبنى السفارة الليبية في لندن عام 1984، وهو الحادث الذي قطعت بسببه لندن علاقاتها الدبلوماسية مع طرابلس.

من جهته أظهر الجانب الليبي اتفاقا في وجهات النظر مع لندن بشأن الحرب على ما يسمى الإرهاب، فقد وصف وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم تنظيم القاعدة بأنه عقبة حقيقية أمام التقدم والتغيير في المنطقة، وذلك في تصريحات للصحفيين المرافقين لرئيس الوزراء البريطاني.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: