اجتماع لمجلس الجامعة العربية في القاهرة (أرشيف)

أكد مجلس الجامعة العربية في مشروع البيان الختامي للقمة العربية المقبلة في تونس تمسكه بوحدة أراضي العراق واحترام سيادته واستقلاله وحق الشعب العراقي في تقرير مستقبله بنفسه, معبرا عن ترحيبه بدور مركزي للأمم المتحدة في البلاد.

وعبر المجلس عن ترحيبه بإعلان مجلس الحكم الانتقالي العراقي إقرار قانون إدارة الدولة الانتقالي, داعيا الدول العربية وخاصة المجاورة لمساعدة العراق في مواجهة محاولات غرس الفتنة الطائفية, كما دعا صناديق التمويل العربية لتقديم المساعدة للعراق.

وأدان النص الذي يفترض أن يعرض على وزراء الخارجية العرب قبل أن تقره القمة العربية التي ستعقد في 29 و30 من مارس/ آذار في تونس, "التفجيرات الإرهابية الأخيرة التي حدثت في العراق ومنها ما حدث في ذكرى عاشوراء" ودعا الشعب العراقي إلى "الوقوف ضد محاولات زرع الفتنة والفرقة والتمسك بالوحدة الوطنية".

وأعرب المجلس عن ترحيبه بالدور المركزي للأمم المتحدة في تهيئة الظروف الكفيلة بإنهاء الاحتلال وتنظيم الانتخابات, وبكافة القرارات الصادرة عن مجلس الأمن بما في ذلك القرار 1511 الذي تم تبنيه في أكتوبر/ تشرين الأول والذي يسمح بتشكيل قوة متعددة الجنسيات في العراق ويطلب من مجلس الحكم تقديم جدول زمني لصياغة الدستور وإجراء الانتخابات.

انتهاكات احتلال الكويت

البيان أدان طمس الحقائق في المقابر الجماعية (رويترز)
كما أدان البيان "الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي تمت أثناء الاحتلال العراقي لدولة الكويت وطمس الحقائق المتعلقة بالأسرى والمفقودين الكويتيين ورعايا دول أخرى الذين تم العثور على عدد من رفاتهم في المقابر الجماعية".

وأكد النص ضرورة إحالة "مرتكبي الجرائم بحق الشعب العراقي وضد الإنسانية من أعضاء النظام العراقي السابق" لمحكمة عراقية وفق القانون العراقي وعدم توفير ملاذ آمن لهم مع إبقاء الباب مفتوحا لإعطاء المحكمة بعدا دوليا".

وبشأن الإصلاحات السياسية والاقتصادية في الشرق الأوسط, قال أحد المشاركين في اجتماع المجلس في تونس إن المجلس تبنى خطة تقدمت بها مصر أساسا للمناقشات في قمة تونس. وسحب الأردن مشروعا مماثلا للخطة التي عرضتها مصر.

ويشكل المشروعان مبادرة "مضادة" للخطة الأميركية لتشجيع الإصلاحات في المنطقة التي تحمل اسم "الشرق الأوسط الكبير" ورفضتها دول عربية عدة.

مشاورات

عمرو موسى بحث الاستعدادات النهائية للقمة مع الرئيس التونسي (الفرنسية)
واستعدادا لانعقاد القمة أجرى الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الذي سيستضيف القمة, محادثات هاتفية يوم أمس مع الزعيم الليبي معمر القذافي والعاهل المغربي محمد السادس والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة. وتم خلال المباحثات تبادل وجهات النظر بشأن الوضع الراهن في العالم العربي.

كما بحث الرئيس التونسي مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الاستعدادات النهائية للقمة العربية التي ستعقد يومي 29 و30 من الشهر الجاري. وأطلع موسى الرئيس التونسي على الاستعدادات الجارية للقمة والأوراق والاقتراحات والمشاريع المطروحة.

وقال الأمين العام للجامعة العربية إنه عرض على الرئيس بن علي نتائج الاجتماعات التي تمت حتى الآن والتحضير للاجتماعات التي ستلتئم خلال هذه الأيام وحتى انعقاد القمة ومنها اجتماعات وزراء المال والاقتصاد ووزراء الخارجية.

المصدر : الجزيرة + وكالات