سلطان بن عبد العزيز
استبعد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء السعودي ووزير الدفاع والطيران الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود إجراء المملكة انتخابات لاختيار أعضاء مجلس الشورى المؤلف من 120 عضوا ويختارهم الملك وله سلطة استشارية.

وقال سلطان في مؤتمر صحفي أمس الاثنين في الرياض إن بلاده ليست مستعدة بعد لأن يكون فيها برلمان منتخب لأن الناخبين قد ينتخبون مرشحين أميين وغير مؤهلين فقط لكونهم مؤيدين من زعماء، حسب قوله.

وأوضح أن النظام الحالي الخاص بالتعيين في مجلس الشورى يضمن اختيار الأعضاء الذين يخدمون المصالح الوطنية السعودية بشكل أفضل كل أربع سنوات. لكن سلطان استدرك قائلا إنه إذا حان وقت الانتخابات ورأى الشعب السعودي أن هناك ما يدعو لذلك فإن الحكومة "خدام للشعب السعودي".

وبدأت السعودية برنامجا حذرا للإصلاح السياسي ووعدت بإجراء انتخابات بلدية في وقت لاحق من العام الحالي. ويأمل الإصلاحيون أن يكون ذلك أول خطوة تفضي إلى انتخاب أعضاء مجلس الشورى.

وكان الملك فهد بن عبد العزيز منح العام الماضي دورا تشريعيا أكبر للمجلس مع مضي الرياض قدما على طريق الإصلاحات. وتحدثت معلومات نشرتها صحف ولم تؤكد عزم المملكة تنظيم انتخابات لثلث أعضاء مجلس الشورى، إلى جانب تنظيم انتخابات لنصف أعضاء المجالس المحلية.

وتدفع الولايات المتحدة لتطبيق إصلاحات في الشرق الأوسط وشجعت السعودية حليفتها القديمة وأكبر منتج للنفط في العالم على الإسراع في التغيير منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول التي نفذها خاطفون غالبيتهم سعوديون.

اعتقال إصلاحيين
وتعتقد واشنطن أن غياب الديمقراطية في الدول العربية ساعد على إذكاء ما تصفه بالتشدد الإسلامي. وقد انتقدت الأسبوع الماضي قيام السلطات السعودية باعتقال عدد من الناشطين الإصلاحيين واعتبرت ذلك خطوة للوراء.

تصاعدت مطالب السعوديين بتسريع الإصلاحات (أرشيف- الفرنسية)
وقال مؤيدون للمعتقلين -الذين ألقي القبض عليهم بعد مطالبتهم بإقامة ملكية دستورية وانتقادهم إنشاء جمعية لحقوق الإنسان تحت سلطة الدولة- إنه تم إطلاق سراح سبعة من بين ثلاثة عشر محتجزا.

وفي هذا السياق أعرب 132 ناشطا سعوديا بينهم جامعيون ورجال أعمال في عريضة نقلتها وكالات أنباء غربية الاثنين عن تضامنهم مع الإصلاحيين المعتقلين منذ عدة أيام في المملكة واعتبروا مطالبهم مشروعة.

وطالبت العريضة بالإفراج الفوري عن معتقلي "الرأي والضمير". واعتبر موقعو العريضة أن اعتقالهم لا يخدم مسيرة الإصلاح في هذه البلاد.

ودعت العريضة السلطات السعودية إلى"تسريع عجلة الإصلاح لحماية البلاد من المخاطر الجسيمة التي تحيط بها داخليا وخارجيا".

المصدر : وكالات