قال مصدر حكومي سوداني إن حكومة الخرطوم وجماعتي التمرد في ولاية دارفور غربي البلاد سيجريان محادثات سلام في تشاد الأسبوع القادم تحت إشراف دولي.

وقبل ذلك بساعات أعربت حركة العدالة والمساواة في دارفور عن استعدادها لإجراء محادثات سلام إذا قبلت الحكومة بنزع سلاح مليشيات موالية للخرطوم يزعم المتمردون أنها تهاجم القرى وتنهبها باسم الدولة.

وقال المتحدث باسم الحركة سليمان آدم إن الحركة تطالب أيضا بوقف لإطلاق النار وإجراء تحقيق دولي في أوضاع دارفور ووقف نشاط السلاح الجوي السوداني في المنطقة.

من جهتها قالت الجماعة المتمردة الأخري وهي حركة تحرير السودان إنها لا تمانع من استئناف محادثات السلام مع الخرطوم إذا ما سمحت لمراقبين دوليين بحضور المفاوضات.

ووقعت حركة تحرير السودان وقفا لإطلاق النار مع الحكومة في سبتمبر/ أيلول، لكن محادثات السلام انهارت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

يذكر أن متمردي دارفور غرب البلاد يخوضون حربا ضد الحكومة منذ فبراير/ شباط 2003 ويتهمون الخرطوم بالتمييز في المعاملة ضد سكان المنطقة.

المصدر : رويترز