فلسطينيون يهتفون باسم الشيخ أحمد ياسين في غزة (الفرنسية)

شهدت العواصم والمدن العربية تظاهرات وإضرابات وموجات استياء واسعة احتجاجا على اغتيال مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين.

الضفة الغربية
فقد
أضرب قرابة 7500 معتقل فلسطيني في بيت لحم بالضفة الغربية اليوم عن الطعام احتجاجا على اغتيال الشيخ ياسين. وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني عيسى قراقع إن الإضراب الذي التزم به جميع المعتقلين الفلسطينيين سيستمر 24 ساعة.

لبنان
وأعلن الحداد في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في صيدا بعد الإعلان عن اغتيال الشيخ ياسين. وقد أقفلت المتاجر أبوابها ولم تفتح المدارس في مخيم عين الحلوة أكبر مخيم للاجئين في لبنان.

ورفعت الرايات السود على أسطح بيوت المخيم وبدأت المساجد تلاوة القرآن عبر مكبرات الصوت، في حين ازدحم سكان المخيم أمام المقر الرئيسي لحركة حماس لتقديم التعازي.

وفي مخيم البداوي شمال لبنان نزل الفلسطينيون إلى الشوارع هاتفين "الموت
لإسرائيل" ومطالبين بالانتقام لمقتل الشيخ ياسين الذي رفعت صوره مجللة بالسواد.
وأعلن الحداد أيضا في مخيم الرشيدية جنوب لبنان وأقفلت فيه المتاجر والمدارس.

مصر
في القاهرة تظاهر آلاف الطلاب في عدة جامعات مصرية ودعوا للانتقام من إسرائيل بعد اغتيال الشيخ ياسين. وانتشرت قوات الأمن في عدة محاور كان أكثفها قرب سفارتي إسرائيل والولايات المتحدة.

وتظاهر المئات من طلبة جامعة الأزهر في المدينة الجامعية بمدينة نصر وطالبوا بالانتقام من إسرائيل التي نفذت العملية. ثم اتسعت التظاهرات لينضم إليها عدة آلاف داخل الحرم الجامعي بمدينة نصر والذي انتشر حوله مئات من رجال مكافحة الشغب مسلحين بالهري والدروع البلاستيكية.

وفي كفر الشيخ شمال مصر تظاهر مئات من الطلبة مرددين هتافات تدعو لمواصلة الجهاد. كما تظاهر آلاف الطلبة في جامعات القاهرة وحلوان والمنوفية والزقازيق.

وفي الإسكندرية دعا آلاف الطلاب إلى قطع العلاقات بين مصر وإسرائيل وطرد
السفير الإسرائيلي والانتقام لمقتل ياسين. كما تظاهر 300 طالب من الجامعة الأميركية داخل الحرم الجامعي بميدان التحرير بقلب القاهرة، رافعين الأعلام الفلسطينية وصورا للشيخ الشهيد.

اليمن
وفي صنعاء نظمت تظاهرات طلابية غاضبة أطلقت خلالها دعوات للجهاد. وألقى عضو مجلس البرلمان اليمني منصور الزنداني في المتظاهرين كلمة قال فيها
"إن دم الشيخ أحمد ياسين في ذمة أولئك الحكام المتخاذلين، وخاصة منهم الذين أقاموا
علاقات مع العدو الصهيوني عدو الأمة العربية والإسلامية".

وأضاف أن هذه التظاهرة يجب أن تستمر وهي بمثابة رسالة من اليمن إلى حكام
العرب الذين سيجتمعون بعد أيام قليلة في القمة العربية بتونس ليحددوا موقفهم من
الكيان الصهيوني، وأن يقيموا علاقاتهم مع الشعب الفلسطيني وليس مع الكيان
الصهيوني.

المصدر : الجزيرة + وكالات