قالت مصادر بريطانية إن سفارة لندن بالجزائر قد نقلت من وسط العاصمة إلى فندق كبير في الضواحي القريبة "لأسباب أمنية".

وأوضحت وزارة الخارجية البريطانية في لندن ومسؤول في السفارة البريطانية في العاصمة الجزائرية أن "السفارة مازالت مفتوحة لكنها نقلت لأسباب أمنية" إلى فندق إنترناسيونال (هيلتون سابقا) شرقي الجزائر العاصمة.

وأوضح جيم كوري نائب رئيس البعثة في الجزائر أن قسم التأشيرات قد نقل إلى العاصمة التونسية.

ورغم ذلك فقد أصر مصدر دبلوماسي بريطاني على أن هذا القرار ليس مرتبطا بتهديد محدد ضد المصالح البريطانية في الجزائر. بيد أن المتحدثة باسم الخارجية البريطانية امتنعت عن التعليق على الطبيعة المحددة للاسباب الأمنية التي تبرر هذا الانتقال.

واكتفت المتحدثة باسم الخارجية البريطانية بالقول إن أمن جميع السفارات البريطانية "يعاد النظر فيه باستمرار وخصوصا بعد الاعتداءات في إسطنبول". وقال دبلوماسي غربي إن البريطانيين غير راضين عن الأمن الذي توفره السلطات الجزائرية.

وكانت سلسلة انفجارات في 15 و20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قد أسفرت عن مقتل 63 شخصا ومئات الجرحى في إسطنبول ومنهم القنصل العام البريطاني روجر شورت.

يذكر أن السفارة البريطانية في الجزائر قد أقفلت أواخر 1993 عندما بدأت مجموعات إسلامية وخصوصا الجماعة الإسلامية المسلحة تتعرض للأجانب.

المصدر : وكالات