العراقيون يودعون ياسين ويدعون للثأر له
آخر تحديث: 2004/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/1 هـ

العراقيون يودعون ياسين ويدعون للثأر له

طلبة عراقيون يتظاهرون في جامعة الموصل لتوديع أحمد ياسين (الفرنسية)

عامر الكبيسي-بغداد

ودع العراقيون صباح اليوم مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين مؤكدين الحالة الواحدة التي يعيشها البلدان تحت نير الاحتلال. وجاب آلاف الغاضبين شوارع حي الأعظمية ببغداد لتوديع الشيخ ياسين وأداء صلاة الغائب على روحه.

وكانت تلك التظاهرة العفوية هي الأولى من نوعها في العالم العربي عقب انتشار نبأ اغتيال الشيخ ياسين.

وفي مدينة الفلوجة حظرت تظاهرة كان العراقيون ينوون تنظيمها واحتشدوا في ساحات المدينة تلبية لنداءات بمكبرات الصوت.

وأعلن طلبة جامعة بغداد في حي الجادرية أنهم أتموا استعداداتهم للخروج في تظاهرات مماثلة يوم غد للتنديد باغتيال ياسين.

وفي الموصل تظاهر المئات من طلبة جامعة الموصل للتعبير عن غضبهم على إسرائيل التي اغتالت ياسين اليوم. وهتف المتظاهرون "يا يهود يا يهود جيش محمد سوف يعود" وهم يسيرون داخل الحرم الجامعي الذي تولت أعداد ضخمة من قوت الأمن حراسة مداخله. كما هتف الطلبة والطالبات "بالروح بالدم نفديك يا فلسطين".

ولم يكن فلسطينيو العراق بعيدا عن الحدث، فقد تجمع المئات في حي البلديات عند مقر نادي حيفا معربين عن أسفهم وحزنهم على استشهاد الشيخ داعين إلى تشييع رمزي لإحياء ذكرى الشهيد. وأصدرت الهيئة الوطنية الفلسطينية في العراق بيانا زفت فيه استشهاد الشيخ ياسين واصفة إياه بالمجاهد الكبير.

وجاء في البيان الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن سياسة القتل والاغتيالات والتدمير التي تقترفها إسرائيل ستزيد من حدة المقاومة الفلسطينية, داعيا إلى قطع العلاقات والاتفاقيات بين الأنظمة العربية وإسرائيل وطرد سفرائها من أراضيهم.

مواقف رسمية

جنود إسرائيليون يسحبون فلسطينيا خلال مواجهات أعقبت تظاهرة بالقدس احتجاجا على اغتيال ياسين (الفرنسية)
وشن الأمين العام لهيئة العلماء المسلمين في بغداد حارث الضاري هجوما على الصمت العربي مشيرا إلى أن القمة العربية المزمع عقدها نهاية هذا الشهر بتونس ردت عليها إسرائيل منذ الآن باغتيال الشيخ أحمد ياسين, موضحا أن المجاهدين الفلسطينيين هم وحدهم سيحملون الثأر كما يفعل إخوانهم في العراق "الذين يعيدون للبلد عزته".

وأكد الضاري أن دم الشيخ ياسين فتح على إسرائيل أبواب الشر الذي سيرسم أبوابا جديدة تصل إلى قلب إسرائيل.

كما ندد معظم ساسة العراق بالجريمة النكراء, وأكد رئيس الحزب الإسلامي العراقي محسن عبد الحميد عضو مجلس الحكم الانتقالي أن استشهاد أحمد ياسين كان متوقعا لأنه كان يرعب إسرائيل, على حد قوله.

ووصف رئيس تجمع الديمقراطيين المستقلين وعضو مجلس الحكم عدنان الباجه جي اغتيال مؤسس حماس بأنه سيزيد الوضع في المنطقة تعقيدا وتوترا.

واستنكر رئيس حركة الدعوة الإسلامية عز الدين سليم عضو مجلس الحكم في العراق حادثة اغتيال ياسين مؤكدا أن ذلك سيؤدي إلى مزيد من الإرهاب والتطرف في المنطقة.

ووصف رئيس الاتحاد الإسلامي الكردستاني عضو مجلس الحكم في العراق صلاح الدين محمد بهاء الدين اغتيال ياسين بأنه منعطف خطير في عملية السلام.

كما استنكر رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم وعضو مجلس الحكم اغتيال ياسين, مؤكدا أن الشهيد ناضل من أجل الدفاع عن قضية فلسطين وعن الإسلام وأن الدماء الطاهرة لن تذهب هدرا, على حد قوله.

________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة