مظاهرات التنديد تعم العالم في ذكرى الحرب على العراق
آخر تحديث: 2004/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/30 هـ

مظاهرات التنديد تعم العالم في ذكرى الحرب على العراق

صور الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق كانت حاضرة في تظاهرات سان فرانسيسكو (رويترز)

تظاهر مئات الآلاف من الأشخاص في أنحاء مختلفة من العالم لإحياء الذكرى الأولى للحرب على العراق وللمطالبة بإنهاء احتلال هذا البلد وبخروج القوات الغازية.

ففي الولايات المتحدة تظاهر عشرات آلاف الأشخاص في سان فرانسيسكو رافعين لافتات كتب عليها "بوش يكذب.. الجنود يموتون والأرامل يبكين"، وفي لوس أنجلوس طالب الآلاف بعودة القوات الأميركية من العراق، وفي شيكاغو تظاهر عدة آلاف بينهم عائلات جنود.

وقال منظمو تظاهرة بنيويورك إن 50 ألف شخص شاركوا في مسيرة أطلقت خلالها هتافات عدة بينها "بوش يكذب لكن من يموت؟" كما أعرب المحتجون في مظاهرة نظمها تحالف من عدة منظمات يطلق عليه "تحرك الآن لوقف الحرب وإنهاء العنصرية" عن رفضهم لسياسة بوش، واعتبروا أن غزو العراق أدى لتقويض الحرب ضد الإرهاب.

واعتبر الفنان مايكل مورينو أن "هذه الحرب هي لاحتكار الثروات بما فيها النفط وليست من أجل الحرية والديمقراطية". وقال "أنا هنا لأعرب عن معارضتي لاحتلال العراق والأكاذيب المحيطة به".

تظاهرات أوروبية
وفي لندن شارك عشرات الآلاف من مناهضي الحرب في مسيرات حاشدة مرددين هتافات منددة بالرئيس الأميركي ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير. واعتقلت الشرطة ناشطين بعد تسلقهما برج ساعة بغ بن الشهيرة في مباني البرلمان.

إيطاليون نددوا برؤوس التحالف الذي أشعل الحرب (الفرنسية)
وجابت شوارع العاصمة الإسبانية مسيرات حاشدة رفع المشاركون فيها لافتات تطالب بإنهاء الاحتلال وسحب الجنود الإسبان من العراق، فيما طالب آخرون في شعاراتهم بمحاكمة السياسيين المسؤولين عن اتخاذ قرار الحرب في حينه.

وفي روما خرج مئات الآلاف إلى الشوارع للإعراب عن رفضهم للحرب التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا بمشاركة إيطاليا ضد العراق قبل عام. وطالبوا بانسحاب القوات الإيطالية والأوروبية وترك الأمور للشعب العراقي ليقرر مصيره بنفسه.

كما تظاهر حوالي 15 ألف شخص بالعاصمة اليونانية أثينا، واتجهوا نحو السفارة الأميركية التي انتشرت أمامها تعزيزات أمنية كبيرة رافعين لافتات تصف يوم الحرب بأنه يوم مقاومة ضد "الإمبريالية".

وفي ألمانيا نزل بضعة آلاف من المتظاهرين إلى شوارع عدد من المدن للمشاركة مطالبين بانسحاب القوات الأجنبية، في تعبئة شعبية أضعف بكثير من توقعات المنظمين.

أما في العاصمة النرويجية أوسلو فقد خرج نحو عشرة آلاف من أحزاب سياسية ومنظمات إنسانية احتجاجا على استمرار احتلال العراق. وتظاهر وسط العاصمة الروسية موسكو ما يزيد على 200 شخص من الشيوعيين.

احتجاجات آسيا
وشهدت تركيا المجاورة للعراق تجمعات للاحتجاج خارج السفارة الأميركية في العاصمة أنقرة وفي إسطنبول.

وفي اليابان اكتظت شوارع العاصمة طوكيو بآلاف المتظاهرين. وخرج آلاف من الباكستانيين والهنود إلى الشوارع رافعين شعارات منددة بهذه الحرب متهمين بوش وبلير باستغلالها ومطالبين بمحاكمتهما كمجرميْ حرب.

كما جرت بالعاصمة الفلبينية مانيلا مواجهات بين الشرطة وآلاف المحتجين الذين تجمعوا أمام مبنى السفارة الأميركية، حيث استخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق المحتجين. وفي هونغ كونغ احتشد الآلاف من أعضاء تحالف "لا للحرب" أمام مقر القنصلية الأميركية في تظاهرة سلمية جرى خلالها إحراق العلم الأميركي.

التظاهرات العربية
ففي مصر جرت أشد التظاهرات عربيا حيث تجمع بالقاهرة وحدها الآلاف الغاضبون بميدان التحرير مطالبين باستمرار المقاومة العراقية ضد الاحتلال، واتهموا الحكومات العربية بما وصفوه خذلان هذه المقاومة.

متظاهرون أردنيون يحرقون العلم الإسرائيلي أثناء تظاهرة مناهضة للحرب في عمان(رويترز)
ورفع المتظاهرون أعلاما عراقية وفلسطينية وأحرقوا علما إسرائيليا ورددوا هتافات تدعو للجهاد من فلسطين لبغداد.

ووسط إجراءات أمنية مشددة تظاهر نحو 800 أردني مساء أمس في عمان بدعوة من المعارضة ولا سيما الإسلامية منها منددين بالاحتلال.

ورفع المتظاهرون أعلاما أردنية وعراقية وصورا للرئيس المخلوع صدام حسين، ورددوا هتافات مناهضة للولايات المتحدة ورئيسها.

وفي سوريا تظاهر العشرات وسط العاصمة دمشق وأحرقوا العلم الأميركي مرددين هتافات معادية لواشنطن.

المصدر : الجزيرة + وكالات