الشرطة تتفقد هويات أقارب المتهمين قبل دخولهم إلى محكمة الرباط (أرشيف- الفرنسية)
أدانت محكمة الاستئناف المغربية في الرباط 18 من ناشطي السلفية الجهادية، وحكمت عليهم بأحكام تراوحت بين السجن سنتين وست سنوات. وقضت المحكمة ببراءة 15 متهما بينهم أربعة ينتمون إلى جماعة العدل والإحسان المحظورة.

وكان المتهمون الـ33 اعتقلوا طبقا لقانون مكافحة الإرهاب ووجهت إليهم اتهامات بالمس الخطير بالنظام العام وتهديد الأمن الداخلي للبلاد، إلى جانب تكوين عصابة إجرامية والإعداد لأعمال إرهابية.

وينحدر جميع المتهمين من مدينة الدار البيضاء، ويقطنون بجوار الحي الذي انطلق منه الانتحاريون الذين نفذوا هجمات 16 مايو/ أيار العام الماضي التي أسفرت عن سقوط 45 قتيلا بينهم 12 من منفذي الهجوم.

وأثناء المحاكمة أكد جميع المتهمين أمام هيئة المحكمة عدم انتمائهم للسلفية الجهادية، ورفضوا جميع أشكال العنف والإرهاب، وهو ما يفسر حسب المراقبين الحكم بالبراءة على نحو نصف المتهمين.

ورأى محامو الدفاع في الحكم أن شروط المحاكمة العادلة توفرت في القضية واعتبروا تبرئة بعض العناصر المنتمية إلى تيارات لها شرعية ووجود أمرا إيجابيا.

المصدر : الجزيرة