اغتيال مستشار لعرفات وتوجه أميركي لتأييد خطة شارون
آخر تحديث: 2004/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/10 هـ

اغتيال مستشار لعرفات وتوجه أميركي لتأييد خطة شارون

مخاوف من حدوث انفلات أمني داخل السلطة الفلسطينية بعد اغتيال أحد مستشاري عرفات بغزة (الفرنسية)

قال شهود إن مستشارا للرئيس الفلسطيني في مدينة غزة قتل رميا بالرصاص اليوم الثلاثاء خارج مكتبه، وأضافوا أن مسلحين مجهولين قتلوا خليل الزبن (59 عاما) مستشار عرفات في مجال حقوق الإنسان ومسائل الإعلام والذي كان يدير مجلة تمولها السلطة الفلسطينية.

وقال مسعفون إن الزبن أُطلق عليه الرصاص عدة مرات وتوفي عقب وصوله مستشفى الشفاء في غزة.

وذكرت المصادر النقابية أن الزبن اغتيل عندما كان يغادر مكتبه في مدينة غزة. وكان القتيل يتولى رئاسة تحرير مجلة "النشرة" نصف الشهرية التي تعنى بحقوق الإنسان، بالإضافة إلى منصب مستشار الرئيس عرفات لشؤون المنظمات الأهلية.

يشار إلى أن الزبن يعد من الكوادر القديمة في حركة فتح التي يتزعمها الرئيس عرفات، وتقلد مناصب عدة في مكتب الرئيس.

وأدانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين ما سمته "الاعتداء الإجرامي على الزميل الصحفي الزبن". وقال توفيق أبو خوصة نائب نقيب الصحفيين "نحن ندين بشدة اغتيال الصحفي المخضرم خليل الزبن ونحث السلطة الفلسطينية على التدخل فورا للقبض على الجناة".

ويصارع الفلسطينيون حالة من انهيار النظام والأمن من جراء غارات الاحتلال الإسرائيلي المتكررة والتي تقول تل أبيب إنها ترمي إلى إحباط هجمات النشطاء الفلسطينيين والتي أصابت أيضا بالشلل أجهزة الأمن الفلسطينية.

اتفاق أميركي إسرائيلي
في هذه الأثناء قالت مصادر أميركية وإسرائيلية أمس الاثنين إن إدارة الرئيس جورج بوش تتحرك قدما صوب اتفاق مع إسرائيل بشأن خططها من جانب واحد لإزالة مستوطنات من قطاع غزة.

جيب إسرائيلية تمر قرب مقر عرفات بالضفة الغربية (الفرنسية)

وقالت المصادر القريبة من المفاوضات بعد محادثات جرت أمس إن مستشارين كبارا للرئيس بوش يرون أن خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون خطوة قد تكون إيجابية بالنظر إلى أن خطة السلام المدعومة من واشنطن والمسماة خارطة الطريق لا تزال متعثرة.

وقد استعرض دوف فيسغلاس رئيس مكتب شارون وكذلك مستشارة البيت الأبيض للأمن القومي كوندوليزا رايس الخطوات العملية اللازمة لتنفيذ ما يسمى خطة إسرائيل "لفك الارتباط".

وأضافت المصادر أن اجتماعا يجري التحضير له في البيت الأبيض بين بوش وشارون سيعقد على الأرجح أواخر مارس/ آذار أو أوائل أبريل/ نيسان.

وقال مسؤول رفيع بحكومة بوش أمس الاثنين إن البيت الأبيض لم يستعد بعد للموافقة على خطط شارون لفك الارتباط. وأضاف "لم يستقر الرأي بعد.. إنهم لم يقدموا مقترحاتهم تقديما كاملا". غير أن واشنطن أبدت موافقتها المبدئية رغم تحفظاتها المبكرة عليها.

وقال مسؤول رفيع بإدارة بوش "إن التحرك نحو فك الارتباط بالمستوطنات في غزة قد يقلل الاحتكاك بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: