استشهاد صحفي وسلسلة تفجيرات تهز بغداد
آخر تحديث: 2004/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/28 هـ

استشهاد صحفي وسلسلة تفجيرات تهز بغداد

انفجار استهدف فندق في وسط بغداد (الفرنسية)

استشهد مصور عراقي يعمل في قناة العربية الفضائية وأصيب مراسلها في بغداد بجروح بليغة، لدى قيام قوات الاحتلال الأميركي بإطلاق النار على سيارتهما قرب نقطة تفتيش وسط العاصمة العراقية.

وقال موظفو العربية إن العراقيين كانا يستقلان سيارة بوسط بغداد عندما اقتحمت سيارة أخرى نقطة تفتيش أميركية فأطلق الجنود النار على السيارتين بصورة عشوائية مما أدى إلى استشهاد المصور علي عبد العزيز وإصابة المراسل علي الخطيب بجروح خطيرة.

وقد تم نقل المصاب إلى المستشفى وهو في حالة حرجة حيث أجريت له عدة عمليات جراحية. ووقع الحادث أثناء تغطية فريق العربية للهجوم الذي استهدف فندق برج الحياة.

فرق الانقاد تسعف المراسل علي الخطيب (رويترز)
يأتي ذلك في وقت هزت سلسلة انفجارات ثلاثة فنادق في بغداد ينزل فيها رجال أعمال ومقاولون وإعلاميون أجانب مساء أمس الخميس.

وقالت مراسلة الجزيرة في بغداد إن الانفجارات هزت فنادق السندباد والرمال وبرج الحياة -الذي يقيم فيه مسؤولون أكراد- في الكرادة. ولم يتضح سبب الانفجار وعدد الضحايا.

وفي مدينة البصرة أفاد شهود عيان بأن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب اثنان آخران في انفجار سيارة قرب فندق في المدينة. وتعقد القوات البريطانية التي تنتشر قواتها في المدينة مؤتمراتها الصحفية في الفندق المستهدف.

ووقعت الانفجارات بعد إسقاط مروحية للاحتلال في مدينة الفلوجة غرب بغداد, ولم تؤكد أو تنف القوات الأميركية في بغداد هذا النبأ.

في تلك الأثناء قتل عراقيان أحدهما طفل, في تبادل لإطلاق نار مع جنود الاحتلال بمدينة الفلوجة. وأكد شهود العيان أن مقاتلين أطلقوا قذائف صاروخية ونيران الأسلحة الرشاشة باتجاه مبنى مجلس المدينة. ونفى متحدث باسم الجيش الأميركي علمه بالحادث.

وفي نفس المدينة أصيب عراقيان في انفجار عبوة ناسفة استهدفت قافلة عسكرية أميركية على طريق شرق الفلوجة. ونقل المصابان لمستشفى الفلوجة العام.

وعلى الحدود السورية العراقية قتل جندي أميركي وأصيب ثلاثة في هجوم بقذائف الهاون في بلدة الحصيبة. كما أعلن مسؤول عسكري أميركي مقتل جنديين أميركيين وإصابة سبعة آخرين بجروح، في هجوم بقذائف الهاون استهدف قاعدة عسكرية شمال بغداد.

وفي بغداد قالت مصادر طبية إن ثلاثة صحفيين بمحطة تلفزيون ديالى قتلوا وأصيب عشرة آخرون، في هجوم استهدف حافلة تقلهم جنوب منطقة بهرز قرب بعقوبة حيث مقر المحطة التي يديرها المجلس البلدي للمدينة بدعم من سلطات الاحتلال.

الأمم المتحدة
من جانب آخر قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إنه يستعد لإعادة إرسال فريق سياسي من المنظمة الدولية إلى العراق.

أنان يعتزم إرسال فريق للعراق (الفرنسية-أرشيف)
وأوضح أنان أنه بعث برسالة إلى مجلس الأمن يخبره فيها بأن إرسال الفريق سيكون في أقرب وقت تسمح فيه الظروف بذلك.

جاء ذلك في وقت أكد فيه عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين في ختام زيارة لبغداد أمس الخميس على ضرورة أن تلعب الأمم المتحدة دورا في تشكيل حكومة انتقالية تتولى شؤون العراق في مطلع يوليو/تموزالمقبل.

وقال السيناتور كارل ليفين -المسؤول الثاني في لجنة القوات المسلحة- في مؤتمر صحافي إن على الولايات المتحدة الموافقة على التنازل عن جزء من سلطتها السياسية وأن تقبل الأمم المتحدة شريكا مساويا.

وأضاف ليفين أن مشاركة الأمم المتحدة في عملية تشكيل حكومة انتقالية "سيفتح الباب لجنود وقوات شرطة من بلدان أخرى ولمشاركة حلف شمال الأطلسي" مشيرا إلى أن الأسابيع المقبلة قد تشهد تصعيدا خطيرا.

تأجيل نشر قوات
ومع استمرار تصاعد وتيرة العنف أعلنت كوريا الجنوبية أن خططها لإرسال مزيد من القوات إلى العراق في أبريل/نيسان قد تتأجل بعد أن اتفقت مع السلطات الأميركية على نقل مكان نشرها بعيدا عن مدينة كركوك.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان إن "الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية اتفقتا على أنه لا بد من تغيير وجهة القوات الكورية الجنوبية لأن الأمن في كركوك قد تدهور".

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية عن مسؤول في وزارة الدفاع قوله إن القادة العسكريين في الجانبين اتفقوا في اجتماع لهم يوم الثلاثاء على نشر القوات في مناطق أقل اضطرابا.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت إسبانيا عزمها سحب قواتها من العراق مطلع يوليو/تموز المقبل، موعد تسليم السلطة للعراقيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات