فرق الإنقاذ تعمل على مدار الساعة للبحث عن مفقودين (الفرنسية)

يواصل رجال الإنقاذ العراقيون عمليات البحث عن مفقودين تحت ركام الانفجار الذي استهدف فندق جبل لبنان في منطقة الكرادة وسط بغداد الليلة الماضية.

وتعمل فرق الإنقاذ على انتشال جثث أخرى من بين أنقاض الفندق الذي دمره الانفجار تماما. وكانت جثة شاب عراقي قد انتشلت من بين أنقاض منزل بالقرب من الانفجار، في حين تواصل هذه الفرق البحث عن جثة امرأة بين ركام هذا المنزل الذي دمر بفعل الانفجار.

كما دمر منزلان مجاوران ولحق ضرر بعدد من المباني من بينها فندق بحيرة البجع المجاور -مكان إقامة العديد من الصحفيين من بينهم موظفو الجزيرة- وهشم الانفجار زجاج عدد من غرف الفندق.

وقد تضاربت الأنباء بشأن عدد ضحايا هذا التفجير، فبينما أكد وكيل وزارة الداخلية العراقية مقتل خمسة أشخاص فقط أشارت تقديرات أميركية إلى مصرع ما بين 15 و27 شخصا وإصابة العشرات بجروح.

وأكد مسؤول أميركي سقوط بعض الغربيين في الهجوم، وقال إنهم كانوا مقيمين في الفندق وإن بعض المدنيين الأميركيين أصيبوا. ويقيم في الفندق الذي يتسع لنحو 80 نزيلا عدد من الغربيين بينهم أميركيون وبريطانيون وألمان.

وأكدت القوات الأميركية أن الانفجار نجم عن انفجار سيارة ملغومة قرب الفندق، وقال العقيد رالف بيكر في تصريح صحفي إن القنبلة التي استخدمت في الانفجار كانت بزنة 450 كليوغراما وهي خليط من المتفجرات البلاستيكية وقذائف المدفعية والمتفجرات بهدف إحداث مزيد من الإصابات. لكن مصادر أخرى قالت إن الانفجار ناجم عن قذائف صاروخية استهدفت الفندق.

اتهام القاعدة
وحملت الإدارة الأميركية ومجلس الحكم الانتقالي تنظيم القاعدة مسؤولية الحادث، وقال العقيد رالف بيكر من القوات الأميركية إن الأسلوب الذي اتبع يتفق مع أسلوب جماعة أنصار الإسلام أو أتباع الأردني أبو مصعب الزرقاوي المشتبه في علاقتهما بالقاعدة.

في ما قال المتحدث باسم المجلس حميد الكفائي إنه لا يشك في أن تكون القاعدة والمنظمات الإرهابية المرتبطة بها هي المسؤولة عن هذا الاعتداء، مضيفا أنهم يريدون أن يصوروا أن العراق كان في عهد صدام حسين أفضل مما عليه الآن.

من جانبها حملت عضو المجلس صن غول جابوك في تصريح للجزيرة قوات الاحتلال المسؤولية وأشارت إلى رفض الأميركيين نقل الصلاحيات الأمنية إلى العراقيين.

وأعلنت الإدارة الأميركية أن الانفجار لن يغير من السياسة الأميركية تجاه العراق، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن هذا الهجوم لن يوقف العملية الديمقراطية التي بدأت في هذا البلد.

هجوم جديد

جنديان أميركيان يعثران على قذيفة آر بي جي قرب موقع أميركي (الفرنسية)
وميدانيا أعلن بيان عسكري أميركي في العراق اليوم الخميس أن جنديا أميركيا لقي مصرعه وأصيب سبعة آخرون في هجوم استخدمت فيه قذائف الهاون واستهدف قاعدة إمداد وتموين شمال بغداد.

وأشار البيان إلى أن أربعة من المصابين قد عادوا إلى عملهم بعد ساعات من الهجوم فيما نقل الثلاثة الآخرون إلى مستشفى ميداني.

وتزامن هذا الهجوم مع حملة عسكرية أميركية جديدة يطلق عليها اسم عملية "الوعد الحديدي" وتهدف إلى القضاء على المقاومة المسلحة في العاصمة العراقية.

كما قتل ثلاثة أشخاص وجرح عشرة آخرون في هجوم على حافلة كانت تقل موظفين يعملون في محطة تلفزيون تمولها قوات الاحتلال شمال بغداد حسب ما ذكرت مصادر طبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات