انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر
آخر تحديث: 2004/3/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/27 هـ

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر

علي بن فليس (يمين) وعبد العزيز بوتفليقة
انطلقت اليوم الخميس رسميا في الجزائر حملة الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يوم الثامن من أبريل/ نيسان المقبل، وسط صراع ساخن بين المترشحين لكسب أصوات الناخبين وإقناعهم ببرامجهم الانتخابية عبر التجمعات الشعبية والمداخلات الإعلامية.

وتبدأ الحملة الانتخابية التي تستمر حتى الخامس من الشهر المقبل أي قبل يومين من موعد الاقتراع، في ظل مخاوف من تزوير الانتخابات وصلت حد اتهام المعارضة للحكومة بعدم الحياد والوقوف وراء أحد المترشحين على حساب الآخرين.

ويتنافس في هذه الانتخابات ستة مترشحين يتقدمهم الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة الذي يسعى لولاية ثانية، وخصمه الأمين العام لجبهة التحرير الوطني علي بن فليس الذي جمد القضاء أنشطة حزبه وأرصدته، إلى جانب المرشح الإسلامي زعيم حركة الإصلاح الوطني الشيخ سعد عبد الله جاب الله.

كما يشارك في المنافسة المقبلة كل من زعيم حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الدكتور سعيد سعدي المعروف بطروحاته العلمانية، ولويزة حنون الناطقة باسم حزب العمال المحسوب على التيار التروتسكي الشيوعي، بالإضافة إلى فوزي علي رباعين مرشح "حزب عهد 54" (إشارة إلى ثورة التحرير الجزائرية التي انطلقت في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني 1954).

ومن بين المرشحين يعد بوتفليقة الأوفر حظا في الفوز، خاصة بعد توقيع ميثاق تحالف رئاسي لدعم إعادة انتخابه يضم كلا من التجمع الوطني الديمقراطي بزعامة رئيس الحكومة أحمد أويحيى، وحركة مجتمع السلم ذات التوجهات الإسلامية بزعامة بوجرة سلطاني، وما يسمى بالحركة التصحيحية لحزب جبهة التحرير الوطني والتي يتزعمها وزير الخارجية عبد العزيز بلخادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات