بدأت أول انتخابات تشريعية في اتحاد جزر القمر صباح اليوم الأحد بمشاركة حوالي 255 ألفا و160 ناخبا.

وسيدلي الناخبون بأصواتهم لانتخاب نواب المجالس النيابية في الجزر الثلاث المستقلة للاتحاد وهي إنجوان وجزر القمر الكبرى وموهيلي، في إطار الجولة الأولى للانتخابات. وستجري الدورة الثانية يوم 21 الجاري، أما الانتخابات على صعيد مجلس الاتحاد فستجري في أبريل/ نيسان القادم.

وشهدت عملية الاقتراع تأخرا كبيرا بالعاصمة موروني حيث لم تكن مكاتب الاقتراع قد فتحت أبوابها حتى الساعة 6.30 بتوقيت غرينتش فيما بدأت عمليات التصويت في الموعد المحدد مع تأخير حوالي نصف ساعة في إنجوان. وقالت اللجنة الانتخابية إن الاقتراع بدأ في ظروف عادية في جزر القمر الكبرى باستثناء العاصمة.

وأرجعت اللجنة التأخير في موروني وإنجوان لأسباب تقنية مرتبطة خصوصا بتزويد المكاتب باللوازم الانتخابية.

وتقتصر المنافسة في الأرخبيل بأكمله بين المرشحين المدعومين من الجزر ومرشحي السلطة المركزية لرئيس الاتحاد العقيد غزالي عثمان.

وستشكل هذه الانتخابات المرحلة الأخيرة من عملية المصالحة الوطنية في الأرخبيل الواقع في المحيط الهندي والذي يواجه توترا منذ 1997.

وسيشرف على العملية الانتخابية مراقبون أجانب أرسلهم الاتحادان الأفريقي والأوروبي والمنظمة الدولية للفرنكوفونية. ووصلت فرقة من الشرطة الجنوب أفريقية الأربعاء إلى موروني للإشراف على سير الانتخابات.

المصدر : الفرنسية