منظمة حقوقية تتهم الأميركيين بزرع الفتنة في العراق
آخر تحديث: 2004/3/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/20 هـ

منظمة حقوقية تتهم الأميركيين بزرع الفتنة في العراق

إذلال المعتقلين العراقيين بات أمرا نمطيا (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت المنظمة العربية لحقوق الإنسان سلطات الاحتلال الأميركي بتأجيج الفتنة الطائفية في العراق، كما عبرت عن قلقها من الانتهاكات التي يتعرض لها العراقيون ومعاناتهم من "جرائم الاحتلال"، وتداعيات النظام السابق.

وجاء في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن بعثة تقصي الحقائق التي أوفدتها المنظمة للعراق قد لمست تأجيج بذور الفتنة الطائفية بين المذاهب والأعراق في البلاد باعتمادها مبدأ الحصص الطائفية في المواقع السياسية والوظائف العامة.

ورغم ذلك فقد شدد البيان على أن مرجعيات دينية وسياسية دعت إلى تفويت الفرصة على كل من يريد زرع الشقاق بين أفراد المجتمع العراقي.

وقد زارت بعثة تقصي الحقائق العراق في الفترة من 23 فبراير/ شباط الماضي إلى 2 مارس/ آذار والتقت ببعض المسؤولين العراقيين ومسؤولي قطاع السجون في سلطة الاحتلال وممثلي المرجعيات الدينية ونشطاء سياسيين.

وحول عمليات الاعتقال التي تقوم بها سلطات الاحتلال وظروف المعتقلين، أشار البيان إلى أن أعمال دهم منازل المشتبه في علاقتهم بالمقاومة والاعتقالات الجماعية لأفراد أسرهم وإذلال المعتقلين بات أمرا نمطيا، مشيرا إلى أن تلك المداهمات يصاحبها استيلاء "على المتعلقات الثمينة وتفتيش المنازل والنساء بصورة غير لائقة وهدم لبعض المنازل".

وقالت المنظمة التي تتخذ من العاصمة المصرية القاهرة مقرا لها، إن بعثتها لم تتمكن من زيارة السجون والمعتقلات بحجة أن مراكز اعتقال من "يسمون المعتقلين الأمنيين" تخضع للقيادة الأميركية وغير مسموح بتفقدها، كما يمنع على المحامين زيارتها.

وتلقت بعثة المنظمة العديد من الشكاوى حول وجود أطفال دون الثامنة عشر قيد الاحتجاز بينهم فتيات وكذلك بعض النساء "بعضهن تعرضن للاغتصاب". ويعاني كافة المعتقلين من نقص الخدمات الضرورية والرعاية الصحية وسوء التغذية، ويتعرض بعضهم للإهانة والتعذيب المادي والمعنوي.

وأمام تلك التجاوزات تتهاون "سلطة الاحتلال في التحقيق بجرائم القتل التي تورطت فيها قوات الاحتلال وانعدام الشفافية في التحقيقات".

وأشار البيان إلى أن سلطات الاحتلال تتجاوز الصلاحيات المخولة لها بمقتضى اتفاقية جنيف باعتبارها سلطة احتلال مهمتها الأساسية توفير الحماية والمساعدة للسكان، وذلك لتدخلها في "شؤون القضاء وطردها العديد من القضاة وأساتذة الجامعات والعلماء والموظفين واعتقالها البعض منهم".

وأكد البيان أن الإجراءات التي تتبعها سلطات الاحتلال بحق الصحفيين العراقيين ومراسلي وسائل الإعلام العربية والأجنبية تتناقض "مع خطاب المحتل المتعلق بخلق ثقافة الحرية والديمقراطية".

المصدر : الجزيرة