منى جبران-القدس

عرب إسرائيل يتعرضون للاضطهاد (الفرنسية-أرشيف)
قال صحفيون وسياسيون عرب بارزون في أوساط العرب داخل الخط الأخضر إن السلطات الإسرائيلية استأنفت تحقيقات معهم بتهمة نشر قصيدة شعر في صحيفة عربية.

وقال رئيس تحرير صحيفة الميثاق وعضو مجلس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر محمد سلامة إن المخابرات الإسرائيلية استدعته للتحقيق بسبب نشر صحيفته تلك القصيدة، وأضاف "لقد استدعيت للتحقيق ثلاث مرات خلال شهرين وتمت مسائلتي حول الصحيفة" الناطقة باسم الحركة الإسلامية وما تنشره.

وتتركز التحقيقات حول قصيدة نشرت العام الماضي بعنوان "الملحمة التائية الفلسطينية" لمحمد دهامشة أحد قادة الحركة الإسلامية، وتدور القصيدة حول استعراض ثبات وصمود الشعب الفلسطيني منذ عام 1948.

واعتبر سلامة أن هذه التحقيقات تحمل في طياتها التهديد والوعيد، لكنها لن تثني الحركة الإسلامية عن القيام بدورها وواجبها لنصرة الأشقاء والإخوة الفلسطينيين، مشيرا إلى أن الصحيفة لن تغير سياستها في الدفاع عن هموم الأمة الإسلامية العربية.

وتعتقل السلطات الإسرائيلية عددا من أبرز نشطاء الحركة بينهم رئيس الحركة الشيخ رائد صلاح بتهم تتعلق بتمويل فصائل فلسطينية.

وقال مدير عام الصحيفة الشيخ عباس زكور "فوجئنا أن المخابرات هي التي تولت التحقيق معنا وليس الشرطة"، متسائلا "أين حرية الديمقراطية الإسرائيلية التي تلاحق قصيدة شعر؟"

كما اعتبر رئيس الحركة الإسلامية الشيخ إبراهيم صرصور أن هذه التحقيقات غير مبررة, وأن القصيدة المتهمة ليس فيها أي دعوة للعنف وهي تتحدث عن واقع يعيشه الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

وقال الصحفي محمد زبيدات إن هذا التحقيق يأتي في وقت تتعرض فيه الأقلية العربية في البلاد لمضايقات واعتقالات وتهديدات طالت مختلف الأحزاب والحركات السياسية والاجتماعية في الوسط العربي.

وأضاف "أظن أن الهدف الحالي من هذا التحقيق هو فرك آذان القائمين على الصحافة الإسلامية وصحيفة الميثاق، وهي أشبه برسالة تحذير للصحيفة وللحركة الإسلامية التي تلقى قبولا واسعا لدى الأقلية العربية".

_______________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة