أندريه لحود زوجة الرئيس اللبناني

اختتم بالعاصمة اللبنانية بيروت مؤتمر "منتدى المرأة العربية والنزاعات المسلحة" الذي شاركت فيه وفود من جميع الدول الأعضاء بالجامعة العربية على مدى يومي 8 و9 مارس / آذار الجاري.

ورأس بعض الوفود قرينات وشقيقات وكريمات بعض القادة العرب وضم بعضها الآخر جمعيات نسائية وهيئات من المجتمع المدني مهتمة بقضايا المرأة وحقوقها في العالم العربي.

وقد اتخذ المؤتمر العديد من المواقف الخاصة بالوضع العربي عموماً، وطالب في بيانه الختامي باتخاذ إجراءات لتعزيز قيمة المرأة ودورها في المجتمع، أهمها دعوة الحكومات العربية ومؤسسات المجتمع المدني إلى "وضع برامج من أجل رفع الوعي حول النتائج المدمرة للنزاعات المسلحة".

كما دعا لضرورة تضمين البرامج الخاصة للعسكريين وقوى الأمن والدفاع المدني مبادئ حماية المرأة.

وندد البيان بممارسات إسرائيل اللاإنسانية في الأراضي المحتلة، والمطالبة بتشكيل لجان ضغط للقيام بحملة لتدمير الجدار الفاصل الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية مطالبا بإيجاد حل عادل وإحلال السلام في الشرق الأوسط بالاستناد إلى القرارات الدولية.

وأعرب المؤتمر عن تضامنه مع المواقف السياسية التي تتخذها جامعة الدول العربية.

وكانت السيدة اللبنانية الأولى أندريه لحود قد افتتحت المؤتمر بكلمة شددت فيها على تحسين ظروف المرأة ومضاعفة الجهود لتطوير إمكاناتها, وأكدت أن "لا نهوض لمجتمع وطني إذا كان نصفه مشلولا".

يذكر أنه شارك في المؤتمر كل من ملكة الأردن رانيا العبد الله وزوجات الرؤساء السوري أسماء الأسد والمصري سوزان مبارك والسوداني فاطمة البشير وملك البحرين الشيخة سبيكة آل خليفة وشقيقة ملك المغرب لالا مريم وابنة ولي عهد الكويت حصة سعد العبد الله سالم الصباح.

المصدر : وكالات