باول يأمل أن يوافق المسؤولون الأميركيون على القانون العراقي (أرشيف-الفرنسية)

أثنى وزير الخارجية الأميركي كولن باول على إقرار مجلس الحكم الانتقالي في العراق قانون إدارة الدولة المؤقت في المرحلة الانتقالية اليوم الاثنين. وأعرب باول في تصريحات لشبكة (CBS) الإخبارية الأميركية عن اعتقاده بأن يحظى القانون بموافقة المسؤولين الأميركيين في العراق وعلى رأسهم الحاكم بول بريمر.

وقد أكدت مصادر رسمية في مجلس الحكم وسلطات الاحتلال أن بريمر وممثل بريطانيا في العراق جيريمي غرينستوك تابعا عن كثب حتى فجر اليوم مناقشات أعضاء مجلس الحكم بشأن مسودة الدستور حيث حضرا بصفة مراقب ولتسوية أي مشكلة محتملة قد تبرز لكنهما لم يتدخلا في المناقشات.

وتوصل أعضاء مجلس الحكم إلى اتفاق على مسودة دستور مؤقت، نحى فيه أعضاء المجلس الـ 25 خلافاتهم جانبا بشأن دور الإسلام إلا أنه أبقى الكثير من تفاصيل الفدرالية ومن بينها الحكم الذاتي للأكراد معلقة لحين انتخاب الحكومة. ويتوقع أن تتم المصادقة على الدستور في الموعد المقرر الأربعاء المقبل.

وأنهى أعضاء مجلس الحكم يوما ثانيا من المداولات الطويلة استمرت حتى الفجر، وقال مسؤول بارز بمجلس الحكم إن الدستور حقق التوازن بين الهوية الإسلامية لأغلب العراقيين والحاجة لتكريس حرية العقيدة وحرية التعبير. ويشمل الدستور الانتقالي بندا للحريات يغطي حرية العقيدة والتعبير.

قال انتفاض قنبر المتحدث باسم المؤتمر الوطني العراقي الذي يتزعمه أحمد الجلبي إنه "تم التوصل إلى اتفاق كامل في كل مادة".

القانون تطلب مداولات طويلة بمجلس الحكم (الفرنسية)
وبحسب المتحدث العراقي فإن مسودة الدستور تقر بالإسلام كأحد مصادر التشريع بدل أن يكون المصدر الوحيد، ولن يصادق على أي قانون من شأنه أن ينتهك التعاليم الإسلامية.

وسيبقى الدستور المؤقت الذي يعرف باسم قانون إدارة الدولة المؤقت فاعلا، لحين وضع دستور دائم ويصادق عليه العام المقبل.

ويمهد الانتهاء من وضع الدستور خطوة مهمة لقيام حكومة مؤقتة من المقرر أن تتولى السلطة يوم 30 يونيو/حزيران القادم من إدارة الاحتلال الأميركي في بغداد.

من جانبه دعا عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق عبد العزيز الحكيم بعد ساعات من التوصل لاتفاق مسودة الدستور الأمم المتحدة إلى تحديد موعد لإجراء الانتخابات في العراق.

وقال الحكيم في كلمة أمام عشرات الآلاف من الشيعة في ذكرى عاشوراء في ساحة الخلاني وسط بغداد إن الانتخابات هي أفضل حل للعراق. وأضاف أنه لا بد أن تكون هناك ضمانات دولية لإجراء الانتخابات في الموعد المحدد. كما طالب الحكيم بتوسيع مجلس الحكم الانتقالي في العراق لإشراك جميع أطياف الشعب.

الوضع الميداني

الانفجار وقع على الأرجح في مقر سلطة الاحتلال (أرشيف-الفرنسية)
في غضون ذلك هز انفجار ضخم وسط العاصمة العراقية بغداد. وقالت وكالة أنباء أسوشيتدبرس إن الانفجار وقع على ما يبدو قرب مقر سلطات الاحتلال الأميركية.
وفور وقوع الانفجار حلقت مروحيات أميركية فوق المنطقة الخضراء التي تشمل القصر الجمهوري السابق الذي تتخذه القوات الأميركية مقرا لقيادتها. ولم ترد بعد تفاصيل عن وقوع إصابات أو أضرار بسبب الانفجار.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان أن الانفجار يبدو أنه قذيفة هاون أطلقت من الضفة الشرقية لنهر دجلة وانفجرت في الضفة الغربية قرب المنطقة الخضراء. لكن القيادة الأميركية قالت إنه ليس لديها علم بالانفجار.

من ناحية أخرى أعلن مسؤول في الشرطة العراقية وشهود عيان أن عناصر الشرطة تمكنت اليوم من إبطال مفعول ثلاث عبوات ناسفة قبيل انفجارها في كركوك وبعقوبة شمال شرق بغداد.

وقال اللواء تورهان يوسف قائد الشرطة في كركوك إن الشرطة العراقية بالتعاون مع القوات الأميركية تمكنت من إبطال مفعول عبوتين ناسفتين في كركوك الأولى وضعت أمام إحدى الحسينيات والثانية أمام إحدى المدارس الابتدائية.

في بعقوبة, أكد شهود عيان أن القوات الأميركية تمكنت من إبطال مفعول عبوة ناسفة كانت مزروعة على الشارع العام جنوب بعقوبة. وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال قامت بتفتيش المنازل المحيطة بالمنطقة بحثا عن المشتبه فيهم بوضع العبوة.

المصدر : الجزيرة + وكالات