مبارك: الحملة الصحفية لا تعبر عن خط حكومي
أكد الرئيس المصري حسني مبارك خلال استقباله لوفد برلماني ليبي رفيع المستوى أن انتقادات الصحافة المصرية للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي "لا تمثل سياسة الدولة" المصرية بل تعبر عن رأي كتابها.

وخلال هذا اللقاء أبدى أعضاء الوفد الليبي برئاسة الأمين العام المساعد لمؤتمر الشعب العام أحمد إبراهيم أمين تأثرهم من بعض المقالات التي هاجمت ليبيا، لكن مبارك أكد لهم أن القانون المصري يمنع إهانة رئيس أي دولة أجنبية.

وشدد الرئيس المصري على أن هذه المقالات تعبر عن آراء كتابها ولا تمثل سياسة عامة، مذكرا أن هدف السياسة العامة المصرية هو تدعيم العلاقات المصرية الليبية.

وكانت الصحف المصرية وجهت انتقادات حادة للعقيد القذافي بعد قرار ليبيا التخلي عن تطوير برامج أسلحة دمار شامل في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. كما انتقد أسامة الباز المستشار السياسي لمبارك يوم 24 ديسمبر/ كانون الأول الماضي قرار ليبيا واصفا إياه بأنه "أحادي" الجانب.

وقد أدى الخلاف حول القرار الليبي بين القاهرة وطرابلس إلى أزمة في العلاقات الثنائية انعكست بفرض قيود على التنقل بين البلدين.

لكن الرئيس المصري أوفد إلى طرابلس يوم 21 يناير/ كانون الثاني الماضي أربعة من كبار مسؤولي الدولة هم مستشاره السياسي أسامة الباز ووزيرا الخارجية أحمد ماهر والإعلام صفوت الشريف ومدير المخابرات العامة عمر سليمان, لاحتواء الأزمة التي كان من شأنها الإضرار بـ300 ألف عامل مصري في ليبيا.

وقد أصدر مجلس الشعب المصري أمس السبت بيانا بمناسبة زيارة الوفد الليبي أكد فيه "تقديره للقائد العقيد معمر القذافي في مواقفه السياسية الدولية التي تسهم في تأكيد استقرار وأمن المنطقة العربية والشرق الأوسط في إطار الاستقرار العالمي".

المصدر : الفرنسية