اجتماع الوفد الأممي بأعضاء مجلس الحكم العراقي (رويترز)

أكد رئيس وفد الأمم المتحدة إلى العراق الأخضر الإبراهيمي أن المنظمة تريد مساعدة العراقيين على استعادة استقلالهم وإعادة بناء العراق.

وفي ختام لقائه بأعضاء مجلس الحكم الانتقالي قال الإبراهيمي الذي يترأس الوفد المكلف بحث إمكانية إجراء انتخابات مباشرة قبل نقل السلطة منتصف هذا العام، أن مهمته تتمثل في "جمع المعلومات قبل إعطاء الرأي حول إجراء الانتخابات".

وأكد المتحدث باسم البعثة في ختام الاجتماع بقوله "لسنا هنا لفرض حل على الشعب العراقي وإنما لبحث إمكانية إجراء انتخابات". وكشف أن الوفد المؤلف من تسعة خبراء التقى أمس السبت الحاكم الإداري الأميركي للعراق بول بريمر.

من جهته, قال رئيس مجلس الحكم للشهر الحالي محسن عبد الحميد "بحثنا جميع الإمكانات التي تؤدي إلى انتخابات تكفي للإتيان بحكومة ممثلة مع مراعاة عدم تأجيل موعدها في 30 حزيران/ يونيو في الوقت الحاضر والحفاظ عليه".

وكان عبد الحميد استبق محادثات المجلس مع الفريق الأممي بالتأكيد على أنه النتائج التي سيتوصل إليها الفريق ليست ملزمة للعراقيين ولكنه أعرب في الوقت ذاته عن أمله أن تتوافق النتائج التي سيتوصل إليها الفريق مع ما يتفق عليه العراقيون.

ردود أفعال
وكان الناطق باسم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق حامد البياتي قال في مقابلة مع الجزيرة إن المجلس سيطلب من الأمم المتحدة البحث عن بديل لاختيار مجلس تشريعي انتقالي إذا أوصى فريق المنظمة الدولية بضرورة تأجيل الانتخابات.

من جهة أخرى أكد الأمين العام المساعد للحزب الإسلامي العراقي إياد السامرائي، ضرورة نقل السلطة إلى العراقيين في الموعد المتفق عليه بين مجلس الحكم وسلطة الائتلاف.

وحذر السامرائي في مؤتمر صحفي ببغداد اليوم من عدم الالتزام بالموعد قائلا إن ذلك سيترك آثارا سيئة. وأشار إلى أن قرارات وفد الأمم المتحدة الذي يزور العراق حاليا بهذا الشأن غير ملزمة.

أما الأمين العام لهيئة علماء المسلمين حارث سليمان الضاري فقد قلل في لقاء مع الجزيرة نت من أهمية البعثة، قائلا "إن الهيئة لا تتوقع أن تسفر زيارة الوفد عن أي نتائج ملموسة ... مادام البلد محتلا وسيادته مفقودة".

وفي إطار ذي صلة طالب حزب الحل الديمقراطي الكردستاني بتأسيس فيدرالية على أساس إقليمي لا طائفي أو عرقي. وندد الحزب في ختام مؤتمر عقده اليوم في بغداد بمواقف بعض الدول المجاورة للعراق لمعارضتها الطموحات الفيدرالية للأكراد.

قوات يابانية
ميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في محافظة واسط، أن ثلاثة من أفراد الشرطة العراقية قتلوا وأن ثمانية آخرين جرحوا، في انفجار عبوة ناسفة زرعت في مركز شرطة الصويرة جنوب بغداد.

ووقع الانفجار داخل غرفة نائب قائد الشرطة، أثناء الاجتماع الصباحي لأفراد الشرطة. وقد لحقت بالمركز أضرار مادية جسيمة.

في هذه الأثناء وصل 80 جنديا يابانيا إلى العراق في أول انتشار لقوات يابانية خارج البلاد منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. ويمثل هؤلاء الجنود الدفعة الأولى من 600 جندي قررت طوكيو نشرهم في مدينة السماوة جنوبي العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات