جنود اميركيون يعتقلون عراقيا خلال مداهمات في تكريت(الفرنسية)

قال قائد عسكري أميركي بارز إن المجموعات المسلحة المسؤولة عن الهجمات الأخيرة إنما تسعى لتحقيق مكاسب بالقوة في أي حكومة عراقية مستقلة يتوقع أن تنتقل إليها السلطة في يوليو/ تموز القادم.

وتنبأ قائد فرقة المشاة الرابعة المتمركزة في تكريت الجنرال ريموند أوديرنو أن تقمع قوات التحالف تلك المقاومة في غضون سنة، رغم استمرار الخسائر في صفوف الجنود الأميركيين منذ اعتقال الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين منذ نحو شهرين.

وخلال جولة له في مدينة تكريت مسقط رأس صدام حسين، أشار الجنرال الأميركي إلى أن "الناس يتخذون مواقف الآن لمعرفة دورهم في الحكومة المقبلة وهم يفعلون ذلك بالقوة". غير أنه لم يوضح كيف تهدف تلك الهجمات إلى تحقيق مكاسب في الحكومة المقبلة ولم يعط أي مثال من تلك العمليات.

قوة استطلاع يابانية في مهمة بالسماوة (الفرنسية)
في هذه الأثناء وصلت قوة يابانية تتألف من 90 جنديا من سلاح الهندسة والخدمات الطبية إلى الكويت في طريقها إلى العراق. وسينضم هؤلاء إلى قوة استطلاع موجودة حاليا في محافظة المثنى بالجنوب.

ومن المهام الموكلة إليهم بناء معسكر عند مشارف مدينة السماوة جنوب العراق حيث ستتمركز القوة اليابانية. وسيخضع العسكريون لفترة تدريب في معسكر فرجينيا بالكويت تستمر أسبوعا قبل التوجه إلى السماوة.

ومن المتوقع وصول بقية الوحدات الأخرى ليبلغ قوامها في العراق ألف جندي بحلول مارس/ آذار القادم.

الوضع الميداني
وواصلت المقاومة العراقية عملياتها المسلحة وأعلنت قوات الاحتلال الأميركي أمس الأربعاء أن مدنيين أصيبا في هجوم على إحدى دورياتها بقذائف الهاون بالقرب من مدينة الرمادي غرب العراق.

جنود أميركيون يتفقدون فتحة في شارع بتكريت (الفرنسية)
وقال متحدث عسكري أميركي إن أضرارا مادية لحقت بخمسة منازل وسيارتين بعد أن ردت القوات الأميركية على الهجوم. بيد أنه لم يستطع تأكيد ما إذا كانت إصابة المدنيين قد نجمت عن الهجوم أم بسبب النيران الأميركية.

وفي مدينة البصرة بجنوب العراق انفجرت عبوة ناسفة لدى مرور دورية بريطانية في أحد الشوارع الرئيسية للمدينة صباح أمس. ولم يسفر الهجوم عن سقوط ضحايا.

وفي مدينة كركوك بالشمال قتل طفل عراقي في التاسعة من العمر برصاص القوات الأميركية، وقال متحدث عسكري أميركي إن الأمر حدث "خطأ".

وأفرجت سلطات الاحتلال أمس عن 88 عراقيا اعتقلوا لأسباب أمنية رغم أنها كانت قد أعلنت أنها ستخلي سبيل 192 معتقلا أمنيا، إلا أن هذا الرقم ما زال بعيدا عن 500 معتقل قالت قوات الاحتلال إنها جاهزة لإطلاق سراحهم بعد أسابيع من الكشف عن البرنامج الخاص بذلك الشهر الماضي، وتحتجز قوات الاحتلال 6700 عراقي.

وفي تطور آخر اعتقلت قوات الاحتلال الأميركي أحد أقارب عزة إبراهيم الدوري نائب رئيس مجلس قيادة الثورة في النظام العراقي السابق، ولم تعلن القوات الأميركية عن هوية الشخص المعتقل إلا أنها أشارت إلى أنه من أقارب الدرجة الأولى للدوري.

ويحتل عزت الدوري الرقم ستة في قائمة المطلوبين العراقيين، كما أعلنت عن مكافأة بقيمة 10 ملايين دولار لمن يقدم معلومات تؤدي لإلقاء القبض عليه.

انفجارا أربيل
وفي شمال العراق أعلن تلفزيون كردستان التابع للاتحاد الوطني الكردستاني أن عدد قتلى التفجيرين الانتحاريين في مدينة أربيل بشمال العراق قد ارتفع إلى 105 أشخاص.

واستهدف الانفجاران مقري الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني أثناء وجود مسؤولين من الحزبين لاستقبال وفود المهنئين في أول أيام عيد الأضحى الأحد الماضي.

وقد أعلنت مجموعة مقربة من جماعة "أنصار السنة" مسؤوليتها عن هجومي أربيل من خلال رسالة نشرت على الإنترنت، جاء فيها أن "اثنين من إخواننا الاستشهاديين قاما بمداهمة وكرين من أوكار الشياطين في أربيل في شمال العراق".

المصدر : وكالات