بوتفليقة في استقبال هو جنتاو (الفرنسية)
أكدت مصادر رسمية قرار الجزائر وبكين تعزيز شراكتهما الاقتصادية وخاصة في مجال النفط من خلال التوقيع على اتفاق خلال الزيارة التي يقوم بها الرئيس الصيني هو جنتاو إلى الجزائر وتنتهي اليوم الأربعاء.

ولم تعلن أي تفاصيل فنية لهذا الاتفاق ولا طبيعته أو قيمته لكن يبقى هدفه تطوير المبادلات التجارية بين البلدين.

وسجل التبادل التجاري بين البلدين عام 2003 ارتفاعا ملحوظا، إذ بلغ نحو 700 مليون دولار حسب التقديرات الرسمية وذلك بفضل النفط. وكان حجمها عام 2002 نحو 200 مليون دولار، معظمها لصالح الصين.

وأكد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة خلال عشاء أقامه على شرف هو أن الظروف صارت اليوم مواتية لتشجيع العاملين الاقتصاديين في البلدين على توثيق ما يجمع بينهما من علاقات من خلال إقامة شراكات في مجالات الصناعة والزراعة والخدمات.

وقال إن الجزائر أدخلت تحسينات معتبرة على مجال الاستثمارات, وذلك بضمان استقرار الاقتصاد الكلي واعتماد تشريع من أشد التشريعات تحفيزا.

كما أبدى الرئيس الصيني هو جنتاو اعتزاز بلاده برصيد الصداقة التقليدية العميقة بين البلدين معبرا عن أمله بمواصلة تعميق التعاون المشترك.

ووقعت خلال زيارة الرئيس هو أيضا اتفاقات أخرى لا سيما ضمن برنامج تنفيذ التبادلات في قطاع التعليم والبحث واتفاق تعاون اقتصادي وتقني.

وقد وصل هو إلى العاصمة الجزائرية قادما من ليبرفيل عاصمة الغابون بعد جولة زار خلالها فرنسا ومصر.

المصدر : الفرنسية