توقعت غالبية المشاركين في استفتاء للجزيرة نت أن تكون النتائج التي يمكن إحرازها من قيام حركة حماس بأسر جنود إسرائيليين تساوي تلك التي حققها حزب الله في لبنان بهذا الأسلوب.

فقد قالت نسبة 63.2% ممن صوتوا إن حماس ستحقق النتائج نفسها التي حققها حزب الله، في حين شككت نسبة 36.8% بتحقيق حماس المكاسب نفسها.

وكان الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس ذكر أن كتائب القسام خططت وتخطط وستخطط لعمليات خطف للجنود الإسرائيليين.

ويبدو أن تشكيك بعض المصوتين ناجم عن إدراكهم للفرق بين إمكانات حماس وإمكانات حزب الله، بسبب حالة الحصار التي تعيشها حركات المقاومة الفلسطينية واستهدافها من قبل قوات الاحتلال وتصنيف تلك الحركات أميركيا وأوروبيا باعتبارها حركات إرهابية، الأمر الذي يحرمها من حرية الحركة وحق الحياة والدعم المادي والمعنوي.

أما حزب الله فهو يتمتع بحرية الحركة والتخطيط والتنفيذ في أرضه التي لا تخضع للاحتلال.

وشارك نحو 32 ألفا من زوار الجزيرة نت في الاستفتاء الذي طرح لثلاثة أيام ابتداء من 31/1/2004.

المصدر : الجزيرة