شهيدان في نابلس والجهاد تتوعد إسرائيل
آخر تحديث: 2004/2/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/8 هـ

شهيدان في نابلس والجهاد تتوعد إسرائيل

تشييع الشهيد محمد عويس في نابلس (الفرنسية)

سقط شهيد ثان في مخيم بلاطة خلال مواجهات عنيفة دارت بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي. وأفاد مراسلنا أن رياض أبو شلال (15 عاما) قتل برصاص الاحتلال أثناء تشييع جثمان الشهيد محمد عويس من الكوادر القيادية لكتائب شهداء الأقصى الذي اتهمت حركة فتح إسرائيل باغتياله.

وكانت عدة آليات عسكرية إسرائيلية قد اقتحمت مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس ظهر اليوم ما فجر المصادمات مع الفلسطينيين.

في هذه الأثناء أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، تدمير دبابة عسكرية إسرائيلية في مدينة رفح. وقالت الحركة في بيان لها إن هذه العملية تأتي ردا أوليا على اغتيال أحد قيادييها واثنين من مرافقيه في غزة.

وقد شيع الآلاف من أهالي غزة جثامين الشهداء الثلاثة الذي سقطوا في عملية اغتيال نفذتها مروحية إسرائيلية مساء أمس. وتوعد قادة الحركة وعدد من مسلحيها المشاركين في التظاهرة برد انتقامي على الغارة مؤكدين أن الجدار العازل لن يحمي الإسرائيليين أو يمنع استمرار هجمات المقاومة. وقال عبد الله الشامي القيادي بالحركة إن الأيام القادمة ستكون أسوأ أيام في تاريخ إسرائيل.

جانب من التظاهرات ضد الجدار (الفرنسية)

تظاهرات ضد الجدار
من جهة أخرى نظم سكان القرى المتضررة من الجدار الإسرائيلي العازل في الضفة الغربية مسيرات احتجاج على بناء هذا الجدار.

وسيؤدي هذا الجدار إلى عزل ثلاث قرى في هذه المنطقة عزلا كاملا عن بقية المدن والأراضي الفلسطينية, كما سيؤدي إلى فصل بعض المنازل والأراضي الزراعية التابعة لسكان هذه القرى.

وقد قررت المحكمة الإسرائيلية العليا وقف أعمال البناء في الجدار الفاصل في القرى الواقعة شمال غرب القدس لمدة أسبوع، كي تتمكن من النظر في شكوى تقدم بها سكان ثماني قرى فلسطينية في الضفة ضد بناء الجدار على أراضيهم.

وأمام المحكمة أيضا دعوى أخرى تقدم بها 30 إسرائيليا من بلدة مافتسيريت عتصيون ضد بناء الجدار، لأن بناءه في هذه الأراضي الفلسطينية كما جاء في عريضة الدعوى سيسبب توترا يعرض أمن الإسرائيليين للخطر في المنطقة.

وكانت القوى الوطنية والإسلامية في القدس قد دعت إلى إضراب عام في المدينة اليوم، وذلك تعبيرا عن الرفض الفلسطيني لإقامة ما وصفته بجدار الفصل الذي تقيمه إسرائيل.

أحمد قريع
خطة الفصل
من جهته قال رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إن الفلسطينيين لن يأسفوا على الإسرائيليين إذا انفصلوا عنهم. وأضاف قريع لدى استقباله وفدا إسبانيا في رام الله أن على المجتمع الدولي
-خاصة المجموعة الرباعية- وقف الجدار العازل الذي تقيمه إسرائيل.

في المقابل قال مصدر سياسي إسرائيلي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أوفد مبعوثين إلى واشنطن في محاولة لنيل دعم أميركي لإجراءات الفصل مع الفلسطينيين.

ويجري دوف فايسغلاس مدير مكتب شارون ورئيس مجلس الأمن القومي غيورا إيلاند محادثات مع المسؤولين الأميركيين بشأن الخطة التي تعتزم الحكومة الإسرائيلية تنفيذها من جانب واحد. ويقترح شارون إخلاء مستوطنات قطاع غزة مع استكمال بناء جدار الفصل في الضفة.

ومن الممكن أن يؤدي التأييد الأميركي لخطوات من جانب واحد إلى تعزيز موقف شارون في حالة انسحاب الأحزاب المؤيدة للاستيطان من الائتلاف الحاكم الذي يتزعمه وسيساعده في الاتفاق على تحالف مع حزب المعارضة الرئيسي حزب العمل ونيل تأييده حول إجراء استفتاء وطني محتمل على الانسحاب من غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات