إسلام صالح
رفضت محكمة الجنايات في الخرطوم طلب مراسل الجزيرة إسلام صالح إحضار محام للدفاع عنه بعد انسحاب محامي مكتب الجزيرة عبد السلام الجزولي من الجلسة.

وقال الجزولي إنه اضطر للانسحاب من محاكمة المراسل بتهمة ترويج أخبار كاذبة والإساءة لسمعة الدولة بعد قناعته بأن حقوق موكله أضيرت برفض المحكمة طلبا بمنحه فرصة حضور هيئة الدفاع بكاملها.

وكان مراسل الجزيرة إسلام صالح قد مثل أمام محكمة الجنايات في الخرطوم اليوم للنظر في بعض التهم الموجهة إليه ومنها التهرب من الجمارك.

وأغلق جهاز الأمن الوطني السوداني في منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي مكتب الجزيرة في الخرطوم، بدعوى أن المكتب يروج لأخبار من شأنها تقويض الاستقرار الأمني والسياسي في السودان. وقامت سلطات الجمارك السودانية بمصادرة جهاز البث المباشر وثلاث كاميرات، بحجة عدم الحصول على التصاريح اللازمة.

وقد أكد إسلام صالح في اتصال مع الجزيرة أن جميع الوقائع المنسوبة إليه لا تمثل أي إدانة لشخصه. وأضاف أن الإجراءات التي قام بها جهاز الأمن السوداني ضد مكتب الجزيرة تمثل إدانة واضحة للموقف السياسي السوداني.

وكان المكتب تلقى تهديدات عدة سبقت إغلاقه من أجهزة الأمن السودانية، نظرا لما قيل عن عدم رضا بعض الأطراف السياسية عن تغطية الجزيرة لأحداث السودان.

وكانت الجزيرة بدأت قبيل إغلاق المكتب برنامجا بعنوان المشهد السوداني، لبحث ملف السلام في السودان باستضافة شخصيات حكومية ومعارضة.

المصدر : الجزيرة