السعودية تشكل هيئة لإدارة العمل الخيري بالخارج
آخر تحديث: 2004/2/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/8 هـ

السعودية تشكل هيئة لإدارة العمل الخيري بالخارج

الرياض تعيد تنظيم العمل الخيري بالخارج

شكلت الحكومة السعودية هيئة لإدارة الأعمال الخيرية خارج البلاد في إطار مساعيها للحد من اتهامات لجمعيات خيرية إسلامية بتمويل ما يسمى بأنشطة إرهابية.

وأعلن الديوان الملكي السبت أن العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز وافق على إنشاء "الهيئة السعودية الأهلية للإغاثة والأعمال الخيرية في الخارج" التي تتولى إدارتها "نخبة من المواطنين العاملين في المجال الخيري من المشهود لهم بالخبرة والاستقامة والسمعة الطيبة".

وأوضح بيان للديوان الملكي بثته وكالة الأنباء السعودية أن الهيئة ستكلف "القيام بشكل حصري بجميع الأعمال الخيرية والإغاثية في الخارج". واعتبر البيان أن تشكيل الهيئة يأتي "لتمكين أبناء الشعب السعودي من الاستمرار في مد يد العون والمساعدة إلى أشقائهم المسلمين في كل مكان".

وفي إشارة إلى محاولة السعودية ضبط الأعمال الخيرية السعودية في الخارج قال البيان إن تشكيل الهيئة يهدف إلى "تنقية العمل الخيري السعودي في الخارج من أي شوائب قد تعترض مسيرته وتشوه سمعته".

وتجيء هذه الخطوة بعد سلسلة إجراءات اتخذت العام الماضي لإحكام السيطرة على التبرعات داخل المملكة من بينها حظر صناديق التبرعات في المساجد وغيرها من الأماكن العامة.

وتعرضت السعودية لضغوط أميركية متواصلة لمنع وصول التبرعات الخيرية في الداخل إلى من تصفهم واشنطن بالمتشددين في الخارج. كما تعرضت عدة هيئات خيرية سعودية لانتقادات في الولايات المتحدة بزعم أن لها صلة بما يسمى الإرهاب.

وكانت الأمم المتحدة قد قررت الشهر الماضي بناء على طلب من واشنطن والرياض إضافة أربعة فروع لمؤسسة الحرمين التي يوجد مقرها في السعودية إلى قائمتها للجماعات التي يتعين تجميد أصولها في إطار مساع لقطع سبل التمويل عن شبكة القاعدة.
وتقول المؤسسة وهي من أكبر الهيئات الخيرية في المملكة إنها تجمع أكثر من 50 مليون دولار سنويا لإغاثة المحتاجين وإنها ترفض التهم الموجهة إليها.

المصدر : وكالات