البوليساريو اعتبرت الإفراج عن الأسرى بادرة للتوصل إلى حل للنزاع مع المغرب (الفرنسية)

وصل إلى مطار أغادير 100 أسير مغربي أفرجت عنهم جبهة البوليساريو بوساطة قطرية بعد أن قضى بعضهم أكثر من عشر سنوات في الأسر.

وكان الأسرى المفرج عنهم قد غادروا الجزائر على متن طائرة قطرية إلى مدينة أغادير المغربية يرافقهم مسؤولون من الصليب الأحمر الدولي والشيخ حمد بن عبد الله آل ثاني الوزير في الديوان الأميري القطري.

وقال الأمين العام للبوليساريو محمد عبد العزيز إن الإفراج عن الأسرى جاء بادرة حسن نية من أجل التوصل إلى حل للنزاع على الصحراء الغربية.

وبذلك يرتفع عدد أسرى الحرب المغربيين الذين أفرجت عنهم جبهة البوليساريو إلى 1743 منذ التوصل إلى وقف لإطلاق النار مع المغرب عام 1991. وكانت آخر دفعة أفرج عنها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، حيث أفرجت الجبهة عن 300 أسير مغربي بوساطة ليبية.

وكان مجلس الأمن الدولي أقر في يوليو/ تموز الماضي خطة تجعل الإقليم جزءا من المغرب لكن مع تمتعه بحكم ذاتي لفترة أربع أو خمس سنوات. وبعدئذ سيجرى استفتاء يسمح لسكان الإقليم بالاختيار بين الاستقلال والإبقاء على الحكم الذاتي والاندماج بالمغرب.

ورفض المغرب الخطة بتأييد من الرئيس الفرنسي جاك شيراك، الأمر الذي أثار استياء جارته الجزائر التي تساند جبهة البوليساريو.

المصدر : الجزيرة + وكالات