هجوم بالهاون على مقر القوات الأميركية بالقائم
آخر تحديث: 2004/2/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: رئيس زيمبابوي روبرت موغابي يوافق على التنحي عن منصبه
آخر تحديث: 2004/2/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/5 هـ

هجوم بالهاون على مقر القوات الأميركية بالقائم

قافلة من القوات الأميركية تغادر قواعدها في تكريت باتجاه الكويت في إطار عملية تبديل للقوات (الفرنسية)

تعرض مقر القوات الأميركية في مدينة القائم قرب الحدود العراقية السورية مساء أمس الثلاثاء لهجوم كثيف بقذائف الهاون، غير أنه لم يعرف ما إذا كانت وقعت إصابات بين جنود الاحتلال.

وقال مراسل الجزيرة نت في بغداد نقلا عن شهود عيان إن القوات الأميركية انتشرت في المنطقة بحثا عن المهاجمين.

وفي بغداد سقطت قذيفة صاروخية على السور الخارجي للروضة الكاظمية في المدينة عند منتصف الليل. وقال المرجع الشيعي الشيخ جواد الخالصي للجزيرة نت إن القذيفة أحدثت فتحة كبيرة في السور الخارجي للروضة من جهة باب المراد.

من جهة أخرى أعلنت قوات الاحتلال الأميركي أمس الثلاثاء عن اعتقال ثلاثة رجال قالت إنهم كانوا على علاقة بعزة إبراهيم نائب رئيس مجلس قيادة الثورة في العراق سابقا.

قوات الاحتلال في مركز الشرطة بكركوك (الفرنسية)
وفي كركوك أعلنت الشرطة عن وفاة أحد ضباطها الذي أصيب بجروح بالغة في هجوم تعرض له مركز الشرطة بالمدينة الاثنين. وبذلك يرتفع عدد قتلى الهجوم إلى ثمانية.

وفي الموصل قتل ثلاثة عراقيين يعملون مع قوات الاحتلال الأميركي عندما فتح مهاجمون النار على سيارتهم في الموصل شمالي العراق. كما أصيب في الهجوم شخصان آخران كانا في السيارة.

كما أفاد مصدر في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني أن مجهولين هاجموا أول أمس أحد مكاتب الحزب في الموصل دون وقوع خسائر بشرية.

وفي حادث آخر بالمدينة أكد مسؤول في الشرطة أن مجهولين قاموا الأحد الماضي بقتل اثنين من أعضاء الحزب الديمقراطي الكردستاني وألقوا جثتيهما في إحدى الخرائب بحي البعث وسط المدينة.

في غضون ذلك أعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "أنصار السنة" في بيان لها على شبكة الإنترنت تبنيها الهجوم الذي وقع الاثنين في كركوك موقعا 13 قتيلا وعشرات الجرحى.

من جهة أخرى ذكرت صحيفة بغداد التي يديرها عضو مجلس الحكم الانتقالي إياد علاوي أن قوات الاحتلال قتلت الخميس الماضي في موقع شمال بغداد أحد مساعدي المسؤول في تنظيم القاعدة أبو مصعب الزرقاوي، واعتقلت عددا من عناصر القاعدة الآخرين.

وكان الناطق باسم القوات الأميركية في العراق الجنرال مارك كيميت أعلن يوم 12 فبراير/ شباط الجاري عن مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على الزرقاوي.

وضع قوات الاحتلال

تقرير الأمم المتحدة أشار إلى ضرورة وجود حكومة منتخبة قبل أي اتفاق أمني (الفرنسية - أرشيف)
وفي بغداد أعلنت قوات الاحتلال أمس الثلاثاء عن استعدادها لإرجاء المفاوضات مع العراقيين بخصوص وضع القوات التي تحتل العراق إلى موعد لاحق عندما يتم نقل السلطة إلى العراقيين كما هو مقرر في الثلاثين من يونيو/ حزيران القادم.

ويشير تقرير الأمم المتحدة حول الانتخابات وعودة السلطة للعراقيين والذي صدر الاثنين إلى أن "العديد من العراقيين ألحوا على أنه لا يمكن أن توقع على اتفاق أمني ثنائي مع الائتلاف إلا حكومة منتخبة وأن أي اتفاق آخر سيكون غير شرعي". لكن التقرير يقول أيضا إنه لن يتسنى انتخاب أي حكومة عراقية قبل 2005.

وفي هذه الأثناء وقع حوالي ثلاثين من علماء الدين ورجال السياسة العراقيين -اثنان منهم من أعضاء مجلس الحكم- أمس الثلاثاء اتفاقا للدفع بالتعاون بين مختلف عشائر وطوائف البلاد وتحاشي الاضطرابات العرقية.

وحذر هؤلاء الأعيان من أي "طائفية سياسية" وتعهدوا "ببذل كل الجهود لوضع حد لأعمال العنف" كما جاء في "إعلان بغداد من أجل الوفاق الديني".

النساء المعتقلات
علماء السنة طالبوا بإطلاق السجينات العراقيات من سجون الاحتلال الأميركي (رويترز- أرشيف)
ومن جهة أخرى طالب الزعماء السنة أمس الثلاثاء قوات الاحتلال بإطلاق سراح النساء اللاتي اعتقلن خلال غارات في جميع أنحاء العراق.

وفي اجتماع للزعامات الدينية والعرقية بهدف تعزيز الوحدة والتغلب على الصراع الطائفي، قال علماء السنة إن الكثير من النساء العراقيات رهن اعتقال القوات الأميركية بعد إلقاء القبض عليهن في المناطق المحيطة ببغداد.

وقال الناطق الرسمي باسم هيئة علماء المسلمين الدكتور محمد بشار الفيضي "على الأميركيين أن يدركوا أنهم إن استمروا فيما يفعلونه فإن هذا سيزيد من قوة المقاومة".

وأضاف "إن كثيرا من هؤلاء النساء ينتمين إلى قبائل وزعماء قبائل يريدون الانتقام.. سمعت بأمر جندي أميركي جذب شعر ابنة أحد شيوخ القبائل.. وهذا في حد ذاته أمر غير هين". وقال الزعماء السنة إنهم عقدوا عدة اجتماعات غير مثمرة مع مسؤولين أميركيين بشأن مصير هؤلاء النساء.

وبدوره نفى متحدث باسم الجيش الأميركي أن يكون لديه معلومات فورية عن وضع النساء المعتقلات في العراق. وقال كانون أندرو وايت مبعوث أسقف كانتربري الخاص للشرق الأوسط إن معاملة النساء قضية أساسية لكسب ثقة المسلمين السنة، وأضاف أن نحو 150 امرأة عراقية رهن اعتقال القوات الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات