الصليب الأحمر يزور صدام لأول مرة منذ أسره
آخر تحديث: 2004/2/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/1 هـ

الصليب الأحمر يزور صدام لأول مرة منذ أسره

أعلنت متحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن وفدا من اللجنة التقى الرئيس العراقي السابق صدام حسين. وقالت المتحدثة ندى دوماني من عمان إن الوفد الزائر الذي ضم طبيبا بقي مع صدام الوقت اللازم لتفحص حالته النفسية والمعنوية.

ورفضت دوماني في مقابلة مع الجزيرة الإفصاح عن حالة الرجل الذي وقع في قضبة القوات الأميركية في 13 ديسمبر/ كانون الثاني الماضي قرب مسقط رأسه بمدينة تكريت بعد مطاردة استمرت نحو ثمانية أشهر.

هذا وكرر الرئيس الأميركي جورج بوش القول إن صدام كان يشكل خطرا وفقا للمعلومات الاستخبارية المتوافرة قبل غزو العراق. وقال في كلمته الأسبوعية الإذاعية "إدارتي تفحصت المعلومات الاستخبارية ورأت فيها خطرا".

وزير الخارجية كولن باول ردد التهم ذاتها قائلا إن العراق في ظل صدام كان أخطر من أفغانستان في عهد طالبان. وزعم في كلمة بجامعة برينستون بولاية نيوجيرسي أن صدام وفر المأوى والدعم لعدد كبير من الجماعات الإرهابية لسنوات عدة.

نقل السلطة

واشنطن تدرس توسيع مجلس حكم لا يحظى بقبول كاف بين العراقيين (الفرنسية)
وبينما يحتدم الجدل بشأن نقل السلطة، قال باول إن بلاده تدرس توسيع مجلس الحكم الانتقالي الحالي كأحد خيارات نقل السلطة المقرر نهاية يونيو/ حزيران المقبل. وقال إن المجلس الحالي لا يتمتع بتوازن حقيقي بين مختلف الفصائل العراقية.

ولم يفض الوزير بمزيد من التفاصيل حول هذا المقترح، لكن دبلوماسيين أميركيين قالوا إن صيغة توسيع المجلس تقضي بإضافة نحو 75 عضوا آخرين على يقوم الأعضاء لاحقا باختيار حكومة مؤقتة لإدارة البلاد.

وتحدث باول أيضا عن إمكانية تشكيل "مجموعة حكماء" مذكرا باللويا جيرغا في أفغانستان بطراز مستوحى من الثقافة العراقية.

ولا يعرف مدى قبول خيار توسيع المجلس في أوساط العراقيين. فقد أظهر استطلاع للرأي في بغداد وضواحيها أن المجلس لا يحظى بتأييد سوى 2%. ورفض 60% من المستطلعة آراؤهم أن يكون الرئيس المقبل من أعضاء مجلس الحالي.

هذا واعترفت الإدارة الأميركية بفشلها في الحصول على دعم من القيادات العراقية بشأن خطتها لنقل السلطة عبر المؤتمرات الانتخابية الإقليمية. وتعكف الإدارة حاليا على بحث خيارات جديدة لحين صدور توصيات الأمم المتحدة بهذا الشأن.

وفي كربلاء جمّد أربعة من أعضاء المجلس البلدي للمدينة عضويتهم بعد تحذيرات الشيخ مهدي الكربلائي وكيل المرجع الديني آية الله العظمى علي السيستاني هدد فيها بإشعال ثورة إذا لم تلغ الإدارة المدنية الأميركية قرارها بتعيين المجلس الجديد.

وهاجم الكربلائي جون بيري ممثل الحاكم الأميركي في العراق لإلغائه المجلس القديم وتعيين مجلس جديد، معتبرا المجلس باطلا داعيا أعضاءه إلى الاستقالة.

هجوم بالأسلحة
ميدانيا أعلن متحدث عسكري أميركي مقتل مترجم عراقي وجرح أربعة جنود أميركيين عندما أطلق مسلحون كانوا في سيارة نيران أسلحتهم على ثلاث سيارات أميركية قيل إنها مدنيّة أثناء مرورها في منطقة الحصوة جنوب غربي بغداد.

وأسفر الهجوم أيضا عن انفجار سيارة واشتعال النيران فيها وتحطم أخرى. وقامت القوات الأميركية بتطويق المكان مانعة أيا كان من الاقتراب.

جنود أميركيون يجرون استعداداتهم قبل الرحيل عن تكريت (الفرنسية)
من ناحية أخرى غادرت دفعة من جنود فرقة المشاة الرابعة الأميركية تكريت إلى الكويت في طريقها إلى الولايات المتحدة بعد بقائها في العراق مدة 11 شهرا. وتضم الدفعة أكثر من 45 عربة وشاحنة عسكرية ترافقها وحدات حماية.

وبالمقابل غادرت فرقة جديدة من الجنود اليابانيين إلى العراق، فيما اتخذت السلطات إجراءات أمنية في مختلف المواقع لمواجهة تهديدات المعارضين. وسينتشر نحو 600 ياباني تدريجيا حتى نهاية الشهر القادم في السماوة جنوبي العراق.

وفي روما أعلن وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر أن ألمانيا لن ترسل قوات إلى العراق واعتبر أنه من الضروري أن توكل العملية السياسية هناك إلى الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات