السيستاني يطالب بقرار دولي لإجراء انتخابات بالعراق
آخر تحديث: 2004/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/30 هـ

السيستاني يطالب بقرار دولي لإجراء انتخابات بالعراق

أنان أطلع مجلس الأمن على نتائج مهمة الإبراهيمي في العراق (الفرنسية)

طالب المرجع الشيعي العراقي علي السيستاني مجلس الأمن بإصدار قرار ينص على إجراء انتخابات خلال مهلة قصيرة بعد انتقال السلطة إلى العراقيين يوم 30 يونيو/ حزيران, وقال إن هذا القرار يجب أن "يتضمن ضمانات واضحة بأنه لن يكون هناك تأجيل جديد للانتخابات".

وأضاف السيستاني في مقابلة مع مجلة دير شبيغل الألمانية تنشرها غدا السبت أن صلاحيات المؤسسات التي سترث السلطة في ذلك الموعد بدون انتخاب يجب أن تكون محدودة جدا.

وأوضح "لا يحق لها اتخاذ قرارات سياسية مهمة تحدد مستقبل بلدنا.. هذه القرارات لا يمكن أن تكون إلا من مسؤولية حكومة منبثقة عن انتخابات حرة".

وحذر المرجع الشيعي من أنه في حال لم يؤخذ بهذه المطالب فإن القرار يعود حينئذ للشعب العراقي "الشعب الذي أولاني ثقته يعرف كيف يجب أن يتصرف". وردا على سؤال حول إمكانية اندلاع انتفاضة في العراق, رفض السيستاني إعطاء أي رأي.

وطالب أيضا بحقوق وواجبات متساوية لجميع العراقيين مع إشارته إلى أن هؤلاء وأغلبيتهم من المسلمين "سيختارون بالتأكيد نظاما يحترم الشريعة الإسلامية وبالتالي يحمي حقوق الأقليات الدينية".

واعتبر أن التيارات السياسية والاجتماعية الكبيرة لا تطالب بحكومة ذات لون ديني، مشيرا إلى أن "الأئمة الشيعة مقتنعون بأن على رجال الدين ألا يهتموا بالمسائل السياسية وألا يقبلوا مناصب حكومية".

أنان يرد الكرة
وفي السياق أعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الخميس في نيويورك أنه يعود إلى العراقيين بحث آليات حكومة بانتظار إجراء انتخابات. وقال إن المنظمة "ليس لها أي أفضلية على الإطلاق.. يجب أن يبحث العراقيون الأفضليات فيما بينهم".

وأضاف إثر غداء شهري مع ممثلي أعضاء مجلس الأمن أن الأمم المتحدة بالمقابل تفكر في الطريقة التي يمكنها من خلالها مواصلة التحرك. وأوضح أنه تم التطرق في اللقاء إلى المراحل المقبلة وكيف يمكن العمل مع العراقيين من أجل خلق آلية تكون وسيلة لإقامة إدارة انتقالية ودور المنظمة الدولية في هذه المرحلة الانتقالية.

ومن ناحيته قال فريد إيكهارت المتحدث باسم أنان إن مبعوث الأمين العام إلى العراق الأخضر الإبراهيمي سيرفع خلال بضعة أيام تقريره حول آفاق الانتخابات في العراق.

من جهته أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أمس الخميس أن نظام "كوكوس" (جمعيات انتخابية) لا يصلح في العراق من أجل انتخاب جمعية انتقالية عراقية إلا إذا دعمه العراقيون.

وذكر باول الذي كان يتحدث في مقابلة مع إذاعة "أي بي سي" بأن هذا النظام كان اعتبر واقعيا عندما عقد اتفاق نوفمبر/ تشرين الثاني لنقل السلطة والذي قدمت فيه واشنطن خطة انتقالية "لكن الظروف تغيرت ويبدو الآن أن نظام كوكوس هذا لا يحظى بالدعم المطلوب كي يعمل".

الوضع الميداني
وميدانيا أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن عنصرين من قوات الدفاع المدني العراقي خضعا لاستجواب من قبل القوات الأميركية في إطار التحقيق بالهجوم الذي وقع السبت الماضي في الفلوجة.

وقال الجنرال ديفد رودريغز من قيادة الأركان الأميركية في واشنطن إن الرجلين اللذين لم يكشف النقاب عن هويتهما استجوبا مع رئيس بلدية الفلوجة "للاشتباه بأنهم يملكون معلومات" حول الهجوم.

وفي تطورات سابقة قتل جنديان أميركيان وأصيب ثالث في انفجار وقع قرب مدينة الخالدية غرب بغداد. كما أدى الانفجار الذي استهدف قافلة عسكرية أميركية أثناء مرورها في إحدى ضواحي المدينة إلى مقتل عراقي كان قرب مكان الحادث.

وفي هجوم آخر أصيب شرطي عراقي بجروح أمس جراء انفجار عبوة ناسفة لدى مرور قافلة عسكرية أميركية في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد. وقامت القوات الأميركية بعمليات بحث في المنطقة وأعلنت عبر مكبرات الصوت عن مكافآت لمن يدلي بمعلومات عن المسؤولين عن الهجمات عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات