محمود عبد الغفار- بغداد

أشاد مواطنون عراقيون بقناة الجزيرة ومعظم برامجها، في حين أبدى البعض ملاحظات وانتقادات لأسلوب تقديم برنامج الاتجاه المعاكس، وطالب آخرون بضرورة الغوص أكثر داخل حياة الناس.

لكنهم جميعا رفضوا أثناء استطلاع مصغر أجرته الجزيرة نت في بغداد قرار مجلس الحكم الصادر يوم السبت بحظر التعامل مع القناة لمدة شهر بسبب اعتراض المجلس على ما جاء في الحلقة الأخيرة للاتجاه المعاكس.

أبو على البطاوي (متقاعد) يقول إن قناة الجزيرة تنقل الصورة دون مجاملات، وإنه يتابعها باستمرار، مؤكدا أن قرار مجلس الحكم جائر في هذا الصدد. ووافقه في الرأي أبو نور العزاوي (مهندس حر) مضيفا أن الجزيرة فتحت الباب أمام نوع جديد من القنوات عبر النقاش الحر في عدد من البرامج.

وأكد العزاوي أن استمرار التعامل مع القناة ضروري "حتى مع وجود التجاوزات من برنامج (الاتجاه المعاكس) مثلا" ولا يمكن مواجهة ذلك بالحظر وتكميم الأفواه في ظل السماوات المفتوحة حاليا. وشدد العزاوي على أن العراقيين يحتاجون في هذا الوقت الجزيرة لتعزيز الوحدة والوطنية وبناء البلد.

مهند السامرائي (طبيب) أشاد بالجزيرة قائلا إنها تتمتع بحيادية وموضوعية كبيرين ولها أداء متميز خاصة في متابعة الشأن العراقي. واعتبر أن قرار الحظر "ظالم ويتشابه في مسلكه مع سلوك النظام السابق في مواجهة الرأي الآخر وتكميم الأفواه" وهو ما كان المجلس يستنكره منذ مجيئه.

واعتبر عدي العبيدي (ماجستير فيزياء نووية) أن القناة "أفضل ما هو موجود على الساحة الإعلامية على الوطن العربي" واستطاعت توصيل صوت المواطن العربي بهامش حرية واسع جدا. لكن قال إن ما يأتي في برنامج (الاتجاه المعاكس) أحيانا يشعر بأن المتحدثين "فوضويون"، مشيرا إلى أنه يجب إدارة النقاش بأسلوب مغاير "يبتعد عن التجريح ويهتم فقط بكشف الحقيقة المجردة".

سمير حداد (مراسل شبكة إسلام أون لاين) أكد أن القرار جائر، مشيرا إلى أن معظم العراقيين يرغبون الجزيرة لأنها تعبر عما يجيش في صدورهم ويحرصون على متابعتها أكثر من غيرها.

محسن عبد الحميد

كما أكد فراس مهدي (موظف) وحسام على (أعمال حرة) ومهند محمد (شرطي) رفضهم لقرار الحظر، معتبرين أنه عقوبة غليظة وغير مبررة، وكان يجب الاستعاضة عنها ببدائل أخرى لا تشمل حجب الرأي الآخر.

وعبر هؤلاء عن إعجابهم بالقناة بشكل عام لكنهم دعوا إلى ضرورة إتاحة المجال بشكل أوسع أمام الذين يعيشون داخل العراق ولم يغادروه، إضافة إلى التركيز على الأوضاع الداخلية وما تشهده من تحسن لأن بلدهم ليس ساحة للانفجارت والمواجهات العسكرية فحسب.

ثمة فريق آخر ينتقد قناة الجزيرة بقوة متهما إياها بدعم النظام العراقي السابق. وفسر عاملون سابقون بالتلفزيون العراقي ذلك بقولهم إن تلفزيون الشباب الذي كان يرأسه عدي صدام حسين عمد إلى عرض برامج الجزيرة خاصة الاتجاه المعاكس بعد حذف وجهة النظر المعادية للنظام مما أعطى شعورا متناميا بأن القناة مع النظام.

ماجد خضر مدير مكتب بغداد مؤقتا ورئيس غرفة الأخبار قال إن المكتب سيلتزم بالقرار. وأعرب عن اقتناعه بأن مجلس الحكم لا يوجد لديه أي تحفظات بشأن مكتب بغداد وإنما انتقادهم موجه لبرنامجي الاتجاه المعاكس وأكثر من رأي.

ومن جانبه أكد رئيس مجلس الحكم الحالي الدكتور محسن عبد الحميد أن سبب القرار هو صدور اتهامات غير مقبولة وهجوم في قناة الجزيرة على المرحومين محسن الحكيم والملا مصطفى البارزاني. وحث عبد الحميد الجزيرة على وضع حد للنقاط المتوترة مع المجلس الذي يحترم الجزيرة ويشيد بالكثير من برامجها المفيدة والجيدة.
_________
موفد الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة