أعلنت المملكة العربية السعودية عن تشكيل هيئة رفيعة المستوى لتطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة، وذلك بعد مقتل 244 حاجا في منى عند رمي عند رمي الجمرات.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز أمر بتشكيل هيئة لوضع "خطط شاملة" لتطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة للسنوات العشرين المقبلة بما يتلاءم مع الظروف الحالية والمستقبلية.

وكان 244 حاجا قد لقوا حتفهم أمس الأحد عند رمي الجمرات في منى في أول يوم من أيام التشريق من بينهم 54 إندونيسيا و36 باكستانيا و13 مصريا فضلا عن 11 تركيا و11 هنديا و10 جزائريين ومثلهم من بنغلاديش، و53 حاجا لم تعرف جنسياتهم.

وأشار الأمر الملكي أن "هيئة تطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة" التي سيرئسها وزير الشؤون البلدية والقروية الأمير متعب بن عبدالعزيز, مكلفة "وضع خطط شاملة لتطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة لمدة لا تقل عن عشرين عاما".

وسيكون للهيئة ميزانية خاصة بها ستكون مسؤولة عن كافة شؤون تطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة, ويمكنها أن تستعين بالأجهزة الحكومية واللجان المعنية ومراكز البحوث والخبرات الفنية المتخصصة داخل المملكة وخارجها.

ويشهد الحج حوادث تدافع كل عام تقريبا، ففي عام 1990 قتل 1426 حاجا في نفق للمشاة في مكة المكرمة وفي العام الماضي قتل 14 في تدافع.

وكانت السلطات السعودية قد اتخذت إجراءات أمنية مكثفة هذا العام ونشرت آلاف القوات للحراسة تحسبا لهجمات من جانب تنظيم القاعدة الذي يلقى باللوم عليه في تفجيرات في السعودية.

المصدر : وكالات