فلسطينيون يغلقون إيريز وتحفظ ألماني على خطة شارون
آخر تحديث: 2004/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/27 هـ

فلسطينيون يغلقون إيريز وتحفظ ألماني على خطة شارون

عمال فلسطينيون أثناء تظاهرة احتجاج على وفاة زميل لهم بمعبر إيريز (الفرنسية)

أغلق مئات العمال الفلسطينيين الجانب الفلسطيني من معبر إيريز (بيت حانون) صباح اليوم احتجاجا على وفاة أحد زملائهم من جراء الازدحام والتدافع قبل يومين.

ودعا المتظاهرون إلى مقاطعة أصحاب المصانع في منطقة إيريز الصناعية التي لم يدخلها أي عامل فلسطيني.

وتوفي محمد الشيخ (41 عاما) أمس سحقا تحت أقدام حشد من العمال الفلسطينيين الآخرين الذين كانوا يتدافعون من أجل العبور إلى المنطقة الصناعية.

وأكد شهود عيان أن الرجل قتل لأن الجنود الإسرائيليين كانوا يقومون بعمليات تفتيش العمال الفلسطينيين ببطء كبير, بينما قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الفلسطيني توفي بأزمة قلبية.

ويتوجه نحو 10 آلاف عامل من غزة إلى إسرائيل يوميا، ويقاسي هؤلاء ساعات طويلة من الانتظار عند المعبر قبل اجتيازه بسبب إجراءات التفتيش الدقيقة.

وفي غزة أفاد مصدر أمني فلسطيني أنه تم العثور على فلسطيني يدعى خليل دغمش مصابا بعِيار ناري في الحوض منذ مساء أمس وأن إصابته متوسطة، وفي خان يونس أصيب فلسطينيان في قرية خزاعة ومنطقة الدلتا برصاص القوات الإسرائيلية.

يأتي ذاك بعد ساعات من الإعلان عن استشهاد الفلسطيني محمد صالح زعرب (28 عاما) متأثرا بجروح أصيب بها قبل بضعة أيام جراء الاجتياح الإسرائيلي لمدينة رفح. وشيع جثمانه مع شهيد آخر هو جمال العفيفي (45 عاما) الضابط في المخابرات الفلسطينية الذي سقط برصاص جنود الاحتلال أمام منزله القريب من مستوطنة يهودية برفح.

تحذيرات فلسطينية

محمود الزهار
في غضون ذلك حذرت حركة حماس من اندلاع اقتتال بين بعض أجهزة الأمن الفلسطينية إذا ما انسحبت إسرائيل من غزة، لكنها نأت بنفسها عن أن تكون طرفا في أي اقتتال من هذا النوع.

وقال القيادي في الحركة محمود الزهار إن حركته متخوفة من المرحلة القادمة التي وصفها بأنها ضبابية، لا سيما أن خطة شارون لتفكيك بعض مستوطنات غزة تجد استجابة من الجانب الفلسطيني بطريقة "عشوائية".

على صعيد آخر طالب أسرى حركة فتح في السجون الإسرائيلية بتصحيح مسار الحركة ووقف حالة التراجع التي تمر بها.

كما طالبوا في رسالة إلى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وأعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري لحركة فتح بضرورة تصليب البنية الحركية والتنظيمية وترسيخ مبدأ المحاسبة والمكاشفة. ويشكل أعضاء فتح الغالبية العظمى من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

إزالة مستوطنات
من جهة أخرى رحب وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر الذي يزور إسرائيل، بقرار رئيس الوزراء أرييل شارون إزالة مستوطنات من قطاع غزة، لكنه قال إن خطوة كهذه يجب أن تتم بالتنسيق مع الفلسطينيين.

فيشر دعا إلى تغيير مسار الجدار العازل ( الفرنسية)
كما دعا فيشر إسرائيل إلى تغيير مسار الجدار العازل الذي تبنيه في الضفة الغربية. وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يأمل أن "تمضي إسرائيل قدما في اتخاذ قرارات حكيمة تغير جوهريا مسار الجدار".

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن الموقف الأوروبي قريب من الموقف الفلسطيني بشأن الجدار، لكن الأوروبيين ما زالوا يعارضون إحالة المسألة إلى محكمة العدل الدولية.

وفي إطار متصل حاول وزير الإسكان اليميني إيفي إيتام حشد التأييد في مجلس الوزراء الإسرائيلي لاقتراح يرمي إلى تقسيم الأراضي الفلسطينية إلى مناطق معزولة كبديل لخطة شارون التي تدعو إلى إزالة بعض المستوطنات، كما دعا إلى سن قانون يمنع الجيش الإسرائيلي من إجلاء المستوطنين أو تفكيك مساكنهم.

ورفضت السلطة الفلسطينية الفكرة على الفور ووصفتها بأنها مؤامرة لعرقلة إنشاء دولة فلسطينية كما تدعو خطة خارطة الطريق.

وتزامن ذلك مع موافقة لجنة المالية في البرلمان الإسرائيلي مساء أمس على منح ميزانية إضافية تبلغ 20 مليون دولار للاستيطان في الأراضي المحتلة.

وفي تطور آخر رد الكنيست الإسرائيلي ثلاثة اقتراحات بحجب الثقة عن حكومة شارون بعد التصويت عليها في جلسة للكنيست. وكانت أحزاب المعارضة في الكنيست قد تقدمت بهذه الاقتراحات لسحب الثقة من الحكومة التي اتهمتها بالفشل في تحقيق المهام الموكلة إليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات