عودة حوادث العنف ضد الكويتين في العراق
آخر تحديث: 2004/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/27 هـ

عودة حوادث العنف ضد الكويتين في العراق

الجزيرة نت- الكويت

عادت حوادث اختطاف الكويتيين بالعراق من جديد لتهدد كل كويتي يفكر في الذهاب إلى هناك وتلزمه بالتفكير في وسائل الحماية التي تؤمن حياته قبل أن يجد نفسه أسيرا لدى عصابة تشترط لإطلاقه فدية طائلة من المال.

فقد تقدم أقارب اثنين من الكويتيين الأحد الماضي إلى الجهات الأمنية ببلاغين عن اختطاف ابنيهما واتهموا عصابات عراقية بارتكاب الحادث كما تقدموا بإخطارات للخارجية الكويتية بهذا الخصوص.

وكشف الأهل في البلاغين أن المختطفين ذهبا للعراق لشراء طيور فيما قالت مصادر أمنية إن الخاطفين يطلبون فدية –لم تكشف المصادر عن قيمتها- لإطلاق سراحهما.

وكان عدد من الكويتيين قد تعرضوا لحوادث مماثلة في أواخر العام الماضي مما حدا بالسلطات الكويتية إلى وضع قيود أمنية على حركة دخول المواطنين الكويتيين إلى العراق عبر البوابات الحدودية.

ولم يسلم فريق الأدلة الجنائية الكويتي المكلف بالبحث عن رفات الأسرى الكويتيين في العراق والذي توجه قبل أيام إلى العراق لجلب رفات عدد من الأسرى تم اكتشافها في مقابر جماعية في مدينة كربلاء، لم يسلم من الاعتداءات ولم يتمكن من إكمال مهمته وعاد إلى البلاد مساء الأحد الماضي على متن طائرة عسكرية أميركية.

وتعرض الفريق وعناصر الحماية الأميركية المرافقة له لهجوم منظم ممن أسماهم أعضاء الفريق بالجماعات الإرهابية.

وقالت مصادر الفريق إنه تم تلغيم إحدى الطرقات الرئيسية المؤدية إلى المقبرة الجماعية التي كان الفريق يقوم بالبحث فيها عن رفات الأسرى وقد انفجرت الألغام محدثة أعطالا متفاوتة بعدد من السيارات دون أن تصيب أحدا بسوء.

وقالت المصادر إن الفريق رأى بعد ذلك إنهاء مهمته والعودة للكويت، مكتفيا بالرفات التي عثر عليها والتي أكدت المصادر أن مؤشرات قوية تشير إلى أنها تخص أسرى كويتيين أعدموا في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
______________________________

الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة