بوتفليقة يعزز فرص إعادة انتخابه
آخر تحديث: 2004/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/27 هـ

بوتفليقة يعزز فرص إعادة انتخابه

بوتفليقة ما زال يواجه تهديد مقاطعة الانتخابات (الفرنسية)
عزز الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة فرص فوزه في انتخابات الرئاسة القادمة بعد توقيع ثلاثة أحزاب ميثاق تحالف سياسي لدعم إعادة انتخابه.

ويضم الميثاق التجمع الوطني الديمقراطي بزعامة رئيس الحكومة أحمد أويحيى وحركة مجتمع السلم ذات التوجهات الإسلامية بزعامة بوقرة سلطاني وجناح من حركة التحرير الوطني يتزعمه وزير الخارجية عبد العزيز بلخادم.

وقالت الأطراف الثلاثة الممثلة في الحكومة إنها ستسعى من خلال هذا الاتفاق إلى تحويل الحكومة الائتلافية إلى تحالف انتخابي لدعم ترشيح بوتفليقة إلى الانتخابات المقررة في 8 أبريل/ نيسان المقبل. وقال بلخادم الذي يرأس الجناح المعارض في جبهة التحرير الوطني إن بوتفليقة سيعلن ترشيحه رسميا في غضون خمسة أيام.

ورغم هذا التحالف فإن بوتفليقة مازال يواجه خطر أن تقاطع الانتخابات مجموعة من أحزاب المعارضة والمرشحين في الانتخابات وبينهم رؤساء حكومات سابقون. ويتهم المعارضون بوتفليقة باستخدام المال العام لضمان إعادة انتخابه وضرب الأحزاب من خلال استخدام القضاء وقمع الصحافة المستقلة.

بن فليس يتهم بوتفليقة بضرب الأحزاب (رويترز)
ويشتكي بعضهم من تجميد أنشطة جبهة التحرير الوطني التي يرأسها رئيس الوزراء السابق والمرشح الرئاسي علي بن فليس بأمر من المحاكم في وقت يسمح فيه للجناح المعارض في الحزب بالعمل والدعوة لإعادة انتخاب بوتفليقة.

واعتبر زعيم الجبهة الإسلامية للإنقاذ المنحلة عباسي مدني أن الانتخابات الرئاسية الجزائرية القادمة ستؤجج العنف في البلاد مؤكدا أن النظام الحالي فقد أسباب استمراره.

وأعرب دبلوماسيون غربيون والولايات المتحدة عن قلقهم من التطورات الأخيرة وقالوا إنهم يتابعون العملية الانتخابية عن كثب.

ونفى بوتفليقة ارتكاب أي خطأ ودعا إلى إيفاد مراقبين أجانب لمراقبة الانتخابات في خطوة ترمي فيما يبدو إلى استرضاء المجتمع الدولي.

المصدر : وكالات