السعودية تنتقد الصمت الدولي عن أسلحة إسرائيل النووية
آخر تحديث: 2004/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/27 هـ

السعودية تنتقد الصمت الدولي عن أسلحة إسرائيل النووية

سعود الفيصل (الفرنسية - أرشيف)
اتهمت المملكة العربية السعودية أمس الثلاثاء المجتمع الدولي بازدواجية المعايير بشأن برامج الأسلحة في الشرق الأوسط خصوصا إسرائيل التي لم تسأل عن أسلحتها النووية.

وقال وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل إنه توجد قضايا تسلح لا تطرح أبدا، وأشار أثناء زيارة للعاصمة السويسرية إلى تل أبيب قائلا "إننا نعلم أن إسرائيل لديها أسلحة ذرية ولديهم أسلحة دمار شامل.. ولم يوجه أي سؤال في هذا الشأن".

ويعتقد أن إسرائيل لديها نحو 200 رأس حربي نووي لكن سياسة الدولة العبرية هي عدم مناقشة هذه القضية.

وسئل الفيصل بشأن القلق الذي أعرب عنه مسؤولون أميركيون مطلع الأسبوع بأن الصين ما تزال تورد صواريخ للرياض يمكن أن تستخدم في إطلاق أسلحة نووية، فقال إنه لا يعرف الأساس الذي استندت إليه هذه التقارير أو ما إذا كانت "تمثل حقا" آراء الإدارة الأميركية.

والسعودية حليف رئيسي للولايات المتحدة وتعاونت مع واشنطن في حربها ضد ما تسميه الإرهاب. لكن العلاقات كانت متوترة في معظم الأحوال وخاصة بعد أن اتهامات بأن غالبية خاطفي طائرات الركاب والذين شنوا هجمات 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 كانوا سعوديين.

وقال مسؤولون أميركيون إنه في منتصف الثمانينيات تفاوضت الرياض سرا على صفقة قيمتها ثلاثة مليارات دولار لشراء ما بين 50 و60 صاروخا صينيا من طراز سي إس إس-2 يصل مداها إلى أربعة آلاف كلم.

وأضاف المسؤولون أن الرياض وبكين قالتا إن الصواريخ التي سلمت للسعودية بها رؤوس حربية تقليدية وتم رفض طلبات أميركية بالتفتيش عليها.

المصدر : رويترز