السودان يأمل بإفراج السلطات الأميركية عن جميع معتقليه في غوانتانامو (أرشيف)
أعلن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أنه تم الإفراج عن سودانيين اثنين معتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا وأن ترتيبات تجري لإعادتهم للبلاد. وأوضح أنه سيتم إطلاق سراح عشرة أسرى آخرين قريبا.

وأشار الوزير السوداني إلى أن وفدا حكوميا موجودا حاليا في غوانتانامو التقى الأسرى السودانيين العشرة الآخرين. لكنه لم يقدم أي توضيحات بشأن ظروف وأسباب اعتقال واحتجاز الرعايا الاثني عشر.

وقال إن سفارة بلاده بلندن تتابع أيضا مسألة اعتقال السلطات البريطانية لمواطن سوداني الشهر الماضي زعمت أنها ضبطت بحوزته أسلحة لدى هبوطه في مطار هيثرو بلندن قادما من الولايات المتحدة.

وكان وزير الخارجية السوداني أعلن الشهر الماضي أن حكومته تبحث مع قوات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة في العراق الإفراج عن السودانيين المعتقلين هناك الذين ما يزال عددهم مجهولا.

وكانت إسرائيل قد أفرجت عن ثلاثة سودانيين في إطار عملية تبادل المعتقلين والأسرى التي جرت بين حزب الله في لبنان وحكومة شارون.

مساعدات دارفور
من جهة ثانية أعرب الوزير السوداني عن استعداد بلاده لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في منطقة دارفور بغرب البلاد والتي تشهد معارك بين الجيش السوداني والمتمردين.

وجاءت تصريحات إسماعيل بعد اجتماع عقده أمس مع الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية توم فراسلين لبحث آفاق مساهمة المنظمة في الجهود التي تبذلها الحكومة "من أجل تأمين التنمية والاستقرار في دارفور".

وسوف يتوجه فراسلين اليوم الاثنين إلى دارفور للإطلاع على حاجات المدنيين هناك. وقد اندلع النزاع بدارفور في فبراير/ شباط 2003 بين القوات الحكومية وعدة حركات متمردة تطالب بصفة خاصة بـ "تنمية المنطقة" التي تعتبرها مهملة ومهمشة من قبل الحكومة المركزية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية