كارت ويلدن الذي قاد وفدا إلى ليبيا نهاية الشهر الماضي (رويترز)
تتواصل زيارة وفد الكونغرس الأميركي برئاسة النائب الجمهوري شروود بولرت إلى ليبيا حيث التقى أمس الجمعة في مدينة سرت بسليمان الشومي أمين لجنة الشؤون الخارجية بمؤتمر الشعب العام.

وأبرز الشومي خلال اللقاء أن هذه الزيارة تعد خطوة جادة لتقوية علاقات البلدين التي تعرضت لعدة صعوبات خلال الثلاثة عقود الماضية مما أثر سلبيا على مستوى علاقات التعاون وأضر بمصالح الشعبين.

وأكد أن الجماهيرية العظمى كانت ومازالت وستظل تؤمن بأن الحوار المباشر هو الأسلوب الأمثل لحل كل الخلافات التي تعترض العلاقات الثنائية. وجدد المسؤول الليبي رغبة بلاده في مد جسور التعاون وبناء الثقة مع الولايات المتحدة.

وكان وفد برلماني أميركي بقيادة النائب الجمهوري كارت ويلدن قد زار ليبيا نهاية الشهر الماضي والتقى الزعيم معمر القذافي في بادرة تعد الأولى من نوعها منذ أكثر من ثلاثين سنة.

وبدأ تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وطرابلس منذ أن أعلنت الأخيرة مؤخرا تخليها عن برنامج أسلحة الدمار الشامل بعد أشهر عديدة من المفاوضات السرية مع واشنطن ولندن.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول الأربعاء الماضي أن ليبيا تفي "بشكل جيد" بالتزاماتها في التخلص من برنامج الأسلحة، مؤكدا أن بلاده مستعدة لتطبيع العلاقات مع طرابلس تدريجيا بالتزامن مع استمرار هذا البلد في نزع الأسلحة.

يذكر أن الدبلوماسية الأميركية انسحبت من ليبيا في ديسمبر/ كانون الأول 1979 إثر إقدام متظاهرين على نهب السفارة، كما أغلقت السفارة الليبية في واشنطن منذ مايو/ أيار 1981.

المصدر : وكالات