أفراد من الدفاع المدني العراقي في حال تأهب بعد تعرض مقرهم في الفلوجة لهجوم صباح اليوم (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في الفلوجة بأن الشرطة العراقية هناك وضعت في حالة تأهب في المدينة ونشرت أفرادها في مداخلها ومخارجها بعد ساعات من تعرض مركز للشرطة ومبنى القائمقامية لهجومين متزامنين خلفا 23 قتيلا و35 جريحا.

ونقل المراسل عن قائمقام المدينة قوله إن الهجومين كانا متوقعين وتم الاستعداد لهما منذ الليل، إلا أن المهاجمين تمكنوا من دخول مركز الشرطة بإسناد ناري كثيف موضحا أن 19 شرطيا وأربعة من المهاجمين قتلوا في الاشتباك. وأشار إلى أن الشرطة تحتفظ بجثث عدد من المهاجمين وهم من خارج المدينة.

إحدى السيارات التي استخدمها المهاجمون (الفرنسية)
وكانت مصادر في الشرطة العراقية ذكرت في وقت سابق أن اثنين من المهاجمين يحملان الجنسية اللبنانية، مؤكدة أن الشرطة تمكنت من اعتقال مهاجم آخر يدعي أنه عراقي.

وقد شن الهجوم عدد كبير من المسلحين استخدموا مختلف أنواع الأسلحة. ونقل عن ضابط عراقي قوله إن عددا من السجناء فروا من مركز الشرطة بعد تعرضه للهجوم.

وفي الموصل أفاد متحدث عسكري أميركي بأنه تم انتشال جثة جندي أميركي بعد ظهر أمس غرق زورقه قبل أيام في نهر دجلة بينما كان برفقة ثلاثة عراقيين.

وقد انتشلت الشرطة العراقية جثتي اثنين من ركاب الزورق العراقيين في حين تمكن الثالث -وهو شرطي- من النجاة.

كما انتشلت القوات الأميركية قبل ثلاثة أيام جثتي ضابطين سقطت مروحيتهما في النهر ذاته في وقت سابق.

وفي مدينة القائم على الحدود العراقية مع سوريا قال شهود عيان إن القوات الأميركية دمرت ثلاثة منازل عائدة لعراقيين بدعوى تعرضها لإطلاق نار منها. وقال أهالي المنطقة إن الجنود الأميركيين أخلوا المنازل من ساكنيها قبل أن يفجروها، واستخدموا بعد ذلك البلدوزرات لتسوية ما بقي منها بالأرض.

وفي كركوك أعلن قائد الشرطة العراقية في المدينة أن إدارة المحافظة أقالت مدير شرطة بلدة الحويجة المقدم عواد عبد الله الجبوري وثمانية من معاونيه بتهمة الارتباط بخلايا البعثيين في المنطقة.

تظاهرات

عراقيون يتظاهرون في أبو غريب للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين لدى الاحتلال (رويترز)
وفي تطور آخر تجمع نحو 200 من عائلات وأقارب السجناء قرب سجن أبو غريب غربي بغداد في مظاهرة سلمية طالبوا خلالها بإطلاق سراح جميع السجناء العراقيين المعتقلين من قبل قوات التحالف وبرحيل الاحتلال عن العراق.

وهدد المتظاهرون باللجوء إلى أعمال العنف بدلا من المظاهرات السلمية ما لم يطلق سراح المعتقلين.

وفي مدينة السليمانية شمالي العراق تظاهر الآلاف من الأكراد تعبيرا عن تأييدهم لإقامة حكم فدرالي، ورفعوا لافتات كتبت عليها عبارة "نحن مستعدون للاستقلال".

يذكر أن بعض القادة الأكراد صرحوا من قبل بأن مطالبتهم بإقامة نظام فدرالي في العراق لا تتعارض مع مبدأ الوحدة الوطنية.

وفي الشأن العراقي أيضا أعلن الصليب الأحمر الدولي أن الولايات المتحدة سمحت لموظفيه بزيارة الرئيس العراقي السابق صدام حسين في معتقله. وقال رئيس الصليب الأحمر إن المنظمة تلقت الضوء الأخضر لزيارة صدام حسين، إلا أنه لم يتم بعد تحديد موعد لهذه الزيارة.

المصدر : الجزيرة + وكالات