جندي إسرائيلي يراقب عبور فلسطينيات للجدار العازل بين القدس الشرقية وضاحية أبو ديس (الفرنسية)

ألمحت الولايات المتحدة إلى إمكانية قبولها خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لفك الارتباط مع الفلسطينيين من جانب واحد. وقال مسؤولون في البيت الأبيض إن إدارة الرئيس جورج بوش ترى أن الخطة تنطوي على إمكانيات إيجابية لكنها تريد دراستها عن كثب قبل الإدلاء بأي موقف بشأنها.

وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض لشؤون الأمن القومي شون ماكورماك أن الموقف الأميركي لم يتغير, لكنه رأى أن تفكيك المستوطنات في قطاع غزة يمكن أن يؤدي إلى خفض المواجهات بين الإسرائيليين والفلسطينيين ويحسن حرية الحركة للفلسطينيين.

وأعلن مسؤول كبير بالخارجية الأميركية أمس أن واشنطن تنظر بكثير من الاهتمام لأفكار شارون وأنها تحمل مسؤولية التعثر الحالي للفلسطينيين بسبب عجزهم على اتخاذ إجراءات حاسمة لمنع العنف والعمليات ضد إسرائيل. وقال بشأن انسحاب إسرائيلي من مستوطنات غزة "نحن متحمسون وإيجابيون تجاه هذه الفكرة".

وقالت مصادر دبلوماسية إن واشنطن سترسل مبعوثين إلى إسرائيل الأسبوع المقبل لدفع شارون إلى إجراء تغييرات في مسار الجدار العازل، قبل اللقاء المتوقع بين شارون وبوش أواخر الشهر الجاري أو بداية مارس/ آذار القادم.

ويضم الوفد الأميركي المسؤول الكبير في مجلس الأمن القومي إيليوت أبرامز وستيفن هادلي نائب مستشارة الأمن القومي ومبعوث وزارة الخارجية وليام بيرنز.

وحسمت الحكومة الإسرائيلية أمرها وقررت مقاطعة جلسات محكمة العدل الدولية في لاهاي كتعبير عن عدم اعترافها بصلاحيتها في البت بقانونية الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل في عمق الضفة الغربية. ورأت السلطة الفلسطينية في الموقف الإسرائيلي إقرارا مسبقا بالفشل. وقال مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة ناصر القدوة إن القرار الإسرائيلي بالمقاطعة اعتراف بالذنب.

موقف حماس
من جانبه طالب عبد العزيز الرنتيسي -القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية حماس- رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بعدم الاجتماع مع نظيره الإسرائيلي أرييل شارون الذي وصفه بأنه إرهابي وقاتل.

مظاهرة حماس أكدت خيار المقاومة ضد الاحتلال (الفرنسية)
وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قال إن واشنطن تعمل على ترتيب اجتماع بين شارون وقريع بهدف إحياء خطة "خارطة الطريق" للسلام التي تدعمها الولايات المتحدة.

ووصف الرنتيسي خلال المسيرة الحاشدة التي نظمها الآلاف من أنصار حماس في مخيم جباليا بقطاع غزة أمس الجمعة الإسرائيليين بأنهم قتلة، وقال إن شارون "زعيم الإرهاب في العالم وإنه سيدفع الثمن غاليا على إرهابه للفلسطينيين الأبرياء".

ودعا المشاركون في التظاهرة التي جابت شوارع مخيم جباليا إلى مواصلة المقاومة وتصعيد العمليات العسكرية والاستشهادية. وردد المتظاهرون هتافات منها "الانتقام الانتقام يا كتائب القسام".

وتأتي هذه التظاهرة تنديدا بالمجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في غزة الأربعاء الماضي وخلفت 15 شهيدا، واحتجاجا على مواصلة سياسة الاستيطان وبناء الجدار الفاصل.

المصدر : الجزيرة + وكالات