العراق وجيرانه يبحثون في الكويت مخاطر التقسيم
آخر تحديث: 2004/2/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/24 هـ

العراق وجيرانه يبحثون في الكويت مخاطر التقسيم

مؤتمر صحفي لوزراء خارجية الدول المجاورة للعراق في دورته السابقة بدمشق (الفرنسية-أرشيف)
يجتمع وزراء خارجية الدول المجاورة للعراق في الكويت اليوم السبت وغدا لمناقشة الجهود للحفاظ على وحدة العراق وسط مخاوف من أن تمنح أي حكومة مستقلة للبلاد سلطة للجماعات العرقية مما قد يهدد بتقسيم البلاد وتهديد استقرار المنطقة.

وسيتيح هذا الاجتماع الذي يحضره وزراء خارجية سوريا والسعودية وإيران ومصر وتركيا والأردن والكويت، للعراق فرصة مناقشة القضايا التي تثير قلقه كما سيتيح لجيرانه التعبير أيضا عن مخاوفهم.

وأوضح مسؤول عربي رفيع المستوى أن "حالة عدم الاستقرار التي تسود في العراق تؤثر سلبا على المنطقة كلها، لذلك تشعر حكومات الدول المجاورة للعراق بالقلق حيال التطورات السياسية الداخلية في العراق".

وتابع المسؤول أن مجلس الحكم الانتقالي العراقي يأمل من جيرانه "إن لم يكن الاعتراف الكامل به، فعلى الأقل تعاونا أكبر بين هذه الدول والحكومة العراقية.

وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أعلن مشاركته في اجتماع الكويت وهو الخامس من نوعه لدول الجوار، قائلا في أول مشاركة لوزير خارجية في الحكومة العراقية الانتقالية إنه "سيشرح" لنظرائه خلال الاجتماع الوضع في العراق.

ويشارك رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى العراق الأخضر الإبراهيمي في الاجتماع الذي يستمر يومين يقدم خلالها نتائج مشاوراته بالعراق في الأسبوع الماضي بشأن كيفية اختيار حكومة تتسلم السلطة من الأميركيين بحلول نهاية يونيو/ حزيران المقبل.

مخاطر التقسيم

زيباري تغيب عن اجتماع دمشق (الفرنسية)
وأثارت خطة تقسيم البلاد إلى حكم فيدرالي على أساس عرقي أو مذهبي انتقادات واسعة في العالم العربي.

وتقترح سلطة الاحتلال في العراق إقامة نظام حكم فيدرالي للبلاد يتوافق مع الطموحات السياسية للجماعات العرقية والمذهبية، كأن يكون للأكراد حكم في شمال العراق والسنة العرب في الوسط والشيعة العرب في الجنوب.

وقال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر أمس قبيل توجهه إلى الكويت إنه يتعين على الدول العربية منع تجزئة العراق، وأضاف أن هنالك إجماع ورغبة صادقة في مساعدة العراقيين على تأسيس حكومة منتخبة تحافظ على وحدته.

من جانبه أعرب وزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد الصباح عن أمله في أن يختار العراقيون نظاما يحافظ على وحدة بلادهم، مشيرا إلى أن تجزئة العراق يشكل تهديدا جديا على الكويت.

وقال وزير الخارجية الأردني مروان المعشر إن بلاده تؤمن بأنه يتعين أن يكون هناك موقف عربي "مبادر تجاه العراق ومساعدة العراق في هذه الفترة ستساعد في تسريع زوال الاحتلال والعكس صحيح".

المصدر : وكالات