مقتل يندرباييف بالدوحة وأكاديمي شيشاني يتهم روسيا باغتياله
آخر تحديث: 2004/2/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/23 هـ

مقتل يندرباييف بالدوحة وأكاديمي شيشاني يتهم روسيا باغتياله


قتل الرئيس الشيشاني السابق سليم خان يندرباييف إثر تفجير سيارته في منطقة الدفنة في العاصمة القطرية الدوحة اليوم وأصيب ابنه الذي كان يرافقه بجروح حيث يوجد في حالة مستقرة ولم تعرف حتى الآن أسباب الانفجار.

وأوضح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية القطرية في بيان أن سليم خان يندرباييف قتل بعد خروجه من المسجد عندما تعرضت السيارة التي كان يستقلها لانفجار.

وقال البيان إن يندرباييف كان يقيم في قطر بصفة مؤقتة ويمارس حياة طبيعية، مؤكدا أن وزارة الداخلية قد باشرت التحقيق فور وقوع الحادث لمعرفة أسبابه ودوافعه.

وقال مراسل الجزيرة من مستشفى حمد في العاصمة القطرية إن ابن يندرباييف في حالة مستقرة وإنه محاط بتدابير أمنية مشددة.

سليم خان يندرباييف (الفرنسية)
اتهام روسيا
وفي أول رد فعل على هذا الحادث اتهم رئيس المركز الشيشاني للدراسات بدر الدين بينو الحكومة الروسية بالوقوف وراء اغتيال يندرباييف، مؤكدا أن الرئيس الشيشاني الأسبق ليس له أعداء داخل الحركة الشيشانية.

وأضاف بينو في اتصال مع الجزيرة من القاهرة أن السلطات الروسية تكرس عبر هذه العملية سياستها القاضية بإبعاد جميع عناصر المقاومة الشيشانية بجميع الطرق، ملقيا باللائمة على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي مازال ماضيا في مناهضة المقاومة الشيشانية بعقلية استخبارية، على حد تعبيره.

موسكو تنفي
لكن الاستخبارات الخارجية الروسية (إس.في.آر) نفت أي تورط لها في الاعتداء الذي أسفر عن مقتل يندرباييف في الدوحة بقطر. وأعلن الجنرال بوريس لابوسوف رئيس الاستخبارات الروسية أن جهازه وسلفه كي.جي.بي السوفياتي لم يتورطا في هذا النوع من العمليات منذ 1959.

وكتبت صحيفة غازيتا الروسية اليوم على موقعها الإلكتروني بعد التفجير أن "وجود يندرباييف في قطر كان يثير غضب السلطات الروسية التي كانت تطارده منذ أن غادر الشيشان بعد الهجوم على داغستان" الجمهورية المجاورة في 1999.

ومن جهة أخرى أكد بينو أن المقاومة الشيشانية المشروعة لن تتوقف بمقتل يندرباييف، مذكرا أن كان كاتبا وشاعرا له ستة دواوين شعرية كتب اثنين منها في قطر.

ويذكر أن يندرباييف هو أول زعيم شيشاني يضاف اسمه بطلب من روسيا إلى قائمة للأمم المتحدة للجماعات والأشخاص الذين يشتبه في أن لهم صلات بشبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن.

وقد رفضت الحكومة القطرية طلب موسكو تسليمها يندرباييف، وأفاد مراسل الجزيرة في روسيا أن الناطق باسم الخارجية قال إن بلاده أصرت على تسليم الرجل الذي تتهمه بالتورط في اختطاف رهائن بأحد مسارح روسيا وهي عملية انتهت بمقتل 90 رهينة.

وقد ظل يندرباييف يرفض إجراء مفاوضات مع الروس وكان يقول إن كل الوسائل مشروعة لتحقيق استقلال جمهورية الشيشان عن روسيا أسوة بباقي الجمهوريات.

وكان يندرباييف موفدا سابقا للرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف إلى الدول الإسلامية، لكنه قطع في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي علاقته بهذا الأخير الذي يعتبر أكثر اعتدالا منه.

المصدر : الجزيرة + وكالات