روسيا تنفي مسؤوليتها عن مقتل يندرباييف بالدوحة
آخر تحديث: 2004/2/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/23 هـ

روسيا تنفي مسؤوليتها عن مقتل يندرباييف بالدوحة


نفت روسيا أي علاقة لها بمقتل الرئيس الشيشاني الأسبق سليم خان يندرباييف الذي توفي متأثرا بجروح خطرة إثر عملية تفجيرية استهدفت سيارته اليوم بالعاصمة القطرية الدوحة بينما أصيب ابنه الذي كان يرافقه بجروح وحالته مستقرة.

ونقلت وكالة إيتار تاس للأنباء عن ناطق رسمي في العاصمة الروسية قوله إن الاستخبارات الخارجية لم تمارس أي نشاط من هذا النوع منذ عام 1959 حين دبرت عملية اغتيال لمواطن أوكراني في مدينة ميونيخ الألمانية.

وتقول موسكو إن ليندربانيف صلات مع تنظيم القاعدة وتتهمه بالتورط في احتجاز نحو 700 شخص على أيدي مقاتلين شيشانيين في مسرح بموسكو في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2002 انتهت بمقتل عدد كبير من الرهائن إضافة إلى مسلحين عقب اجتياح القوات الروسية للمسرح لتحرير الرهائن.

واتهم الرئيس الشيشاني الحالي أحمد قديروف في تصريح لوكالة أنباء إنترفاكس الروسية يندرباييف بكونه المنظر الرئيسي لمن سماهم بالانفصاليين ثم للمنظمات الإرهابية التي تسببت في كل تلك العواقب المأساوية للشيشان، على حد تعبيره.

سليم خان يندرباييف
حادث غريب
وقد وصف المدير العام للأمن العام القطري اللواء مبارك حسن النصر اغتيال يندرباييف بالعملية الغريبة عن المجتمع القطري.

وأضاف اللواء النصر في حديث للجزيرة أن الجهات الأمنية باشرت التحقيق للتوصل إلى دليل على منفذ الحادث.

وأوضح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية القطرية في بيان أن يندرباييف كان يقيم في قطر بصفة مؤقتة ويمارس حياة طبيعية، مؤكدا أن وزارة الداخلية قد باشرت التحقيق فور وقوع الحادث لمعرفة أسبابه ودوافعه.

وكانت الحكومة القطرية قد رفضت طلب موسكو تسليمها يندرباييف، وأفاد مراسل الجزيرة في روسيا أن الناطق باسم الخارجية قال إن بلاده أصرت على تسليم الرجل الذي تتهمه بالتورط في اختطاف رهائن بأحد مسارح روسيا وهي عملية انتهت بمقتل 90 رهينة.

وكتبت صحيفة غازيتا الروسية اليوم على موقعها الإلكتروني بعد التفجير أن "وجود يندرباييف في قطر كان يثير غضب السلطات الروسية التي كانت تطارده منذ أن غادر الشيشان بعد الهجوم على داغستان" الجمهورية المجاورة في 1999.

اتهام روسيا
وكان رئيس المركز الشيشاني للدراسات بدر الدين بينو قد اتهم الحكومة الروسية بالوقوف وراء اغتيال يندرباييف، مؤكدا أن الرئيس الشيشاني الأسبق ليس له أعداء داخل الحركة الشيشانية.

وأضاف بينو في اتصال مع الجزيرة من القاهرة أن السلطات الروسية تكرس عبر هذه العملية سياستها القاضية بإبعاد جميع عناصر المقاومة الشيشانية بجميع الطرق، ملقيا باللائمة على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي مازال ماضيا في مناهضة المقاومة الشيشانية بعقلية استخبارية، على حد تعبيره.

ومن جهة أخرى أكد بينو أن المقاومة الشيشانية المشروعة لن تتوقف بمقتل يندرباييف، مذكرا بأنه كان كاتبا وشاعرا له ستة دواوين شعرية كتب اثنين منها في قطر.

ويذكر أن يندرباييف هو أول زعيم شيشاني يضاف اسمه بطلب من روسيا إلى قائمة للأمم المتحدة للجماعات والأشخاص الذين يشتبه بأن لهم صلات بشبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن.

وقد ظل يندرباييف يرفض إجراء مفاوضات مع الروس وكان يقول إن كل الوسائل مشروعة لتحقيق استقلال جمهورية الشيشان عن روسيا أسوة بباقي الجمهوريات. وكان يندرباييف موفدا سابقا للرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف إلى الدول الإسلامية، لكنه قطع في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي علاقته به.

المصدر : الجزيرة + وكالات